مغاربة يردون على الخبير الدولي بالأدلة بعد تسفيه هاشتاغ ” أخنوش ارحل”

في الواجهة كتب في 21 يوليو، 2022 - 21:26 تابعوا عبر على Aabbir
أخنوش

وقع المغاربة عند تحليل  مارك أوين جونز لوسم “أخنوش ارحل” والذي أقر فيه إلى أن الحسابات التي تشارك الهاشتاغ وهمية وغير حقيقية، وأنه تم التلاعب به، ليأتيه الرد والرد السريع بتأكيد أن الحسابات حقيقية وغعادة نشر الهاشتاغ أكثر من السابق.

 

ووقف عدد من المغاربة على المفارقات التي وضعها المحلل والتي اعتمدها للوصول لتلك الخلاصة، ووجدوها أبعد ما تكون عن الحقيقة، إنما هي محاولة إسقاط نتائج أبحاث سابقة وحملات سابقة على الوسم المغربي دون غدراك خصوصية المجتمع وفهم ميكانيزمات اشتغاله وطريقة احتكاكه بمواقع التواصل الاجتماعي.

 

ولفتت الصحافية ياسمين اللعبي الانتباه لأمر مهم وهو تفاعل المغاربة واستخدامهم لتطبيق الفايسبوك أكثر من التويتر، وانتشار الهاشتاغ في البداية عبر التطبيق الأول، ولكي يصل للعالمية لا بد من الانتقال للتطبيق الثاني وهو ما اضطر الكثيرين لفتح حسابات جديدة على التويتر ونسخ الهاشتاغ دون الاهتمام بكيفية عمل التطبيق وغيرها من الأمور التي تعتبر ثانوية بالمقارنة مع فعل مشاركة الهاشتاغ.

 

ولاحظ عدد كبير من المغاربة من خلال تدويناتهم أن الاستنجاد بأجنبي لتسفيه فعل شعبي نابع عن إرادة المواطن، أعطى نتائج عكسية عن المراد لها وأنه طعم الحملة بل وضاعفها وزاد من انتشارها.

 

وعكست الأرقام بالملموس استمرار انتشار الهاشتاغ المطالب برحيل أخنوش وبتخفيض سعري البنزين والغازوال، خاصة بعد نهج سياسة الآذان الصماء واللجوء للخارج لطمس شعلة الحملة.

كمال الكبداني ـ عبّر 

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع