في غياب سعد الدين العثماني..صقور بنكيران يشدبون أجنحة الحمام..!!

في الواجهة كتب في 26 سبتمبر، 2018 - 13:24 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status

 

كمال قروع ـ عبّر 

ليس حمام أخنوش من نقصد بهذا العنوان، بل حمام العدالة والتنمية، حيث يبدوا زعيمها حاليا، سعد الدين العثماني، مستكنا ومستسلما أمام الصقور الجائعة لعبد الاله بنكيران.

 

فقد اجتمعت الأمانة العامة أمس في غياب أمينها العام المتواجد بنيويورك، لتقول ما شاءت في بلاغ صادر عنها، كتلاميذ بدو هائجين داخل القسم حين خروج المعلم.

 

إن الأسئلة التي نطرحها في هذا التحليل المتواضع، لا تهم الموقع وحده، ولا حزب العدالة والتنمية الحاكم، ولا حزب التجمع الوطني للأحرار المتموقع بالحكومة، ولكن يهم الشعب المغربي ككل، لأننا لو استسلمنا لهذا الصراخ لعمت الفوضى السياسية داخل البلاد، لان النتيجة التي وصلنا إليها اليوم ولمسناها عن قرب، هي أنه حين يعطس اردوغان في انقرة، فإن العدالة والتنمية المغربية، تصاب بالحمى في الرباط.

 

اليوم لم تعد صورة اردوغان الشهيرة وهو يمد ملعقته إلى فم سعد الدين العثماني بدون رمزية، بل أصبحت ممدودة إلى فمي أنا أيضا كصحافي، والى أفواه العديد من المغاربة، ما لم نقل جميعا: لا للفم المفتوح ..

 

إن أبناء تركيا لا يصرخون اليوم خوفا عن زعيمهم في انقرة، ولكن حفاظا على مستقبل أبناءهم الذين درسوا في الجامعات التركية.

 

نعم إننا نعلم أن اللقمة ابتلعها سعد الدين العثماني، الذي يتصرف اليوم كحمامة مشدوبة الأجنحة، وأن الجميع يعلم أن العدالة والتنمية التركية، تصول وتجول في تركيا، لكنها والله لن تخطوا ولو خطوة واحدة في وطننا العزيز.

 

فأنتم يا أهل العدالة والتنمية، لماذا لم تنجحوا في تنمية البلاد وتقويته اقتصاديا..بعيدا عن مداعبة شريككم في تركيا، الذي يبعد عنا جغرافيا بأزيد من 5000 كلمتر..؟؟

 

وأنتم يا أهل التجمع الوطني للأحرار، لماذا لزمتم الصمت حين هاجم وشتم مصطفى الخلفي دولة المكسيك..وشتم بنكيران دولة كولومبيا..؟؟ وهم يشتمون يوميا دولا أخرى لا مجال لذكرها الآن..

اترك هنا تعليقك على الموضوع