صدمة أخرى للمغاربة بخصوص الأسعار قبيل عيد الأضحى..!

إقتصاد و سياحة كتب في 16 يونيو، 2022 - 18:58 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
الأسعار

تشهد أسعار التوابل الأكثر استهلاكا بالمغرب ارتفاعا في ثمنها بشكل ملحوظ، وذلك على بعد أسابيع قليلة من موعد مناسبة عيد الأضحى التي يقبل فيها المغاربة على اقتناء هذه المواد بشكل كبير.

يرجع إدريس الطراب، نائب رئيس الفيدرالية المغربية لمنتجي ومستوردي التوابل، هذا الغلاء إلى ارتفاع تكلفة النقل الدولي عند الاستيراد، وغلاء مواد التغليف مثل الكارتون والبلاستيك، فيما يرجع جزء من هذه الزيادة إلى تضارب الأسعار بالأسواق المغربية بسبب تدخل الوسطاء.

وقدم الطراب، في تصريح لـSNRTnews، توضيحاته بخصوص أسعار التوابل الأكثر استهلاكا بالمغرب لدى المستوردين، بالجملة، مشيرا إلى أن أسعارها بالتقسيط لا ينبغي أن تتجاوز 20 درهما، حسب الكلفة.

وأشار إلى أن المغرب يستهلك سنويا من 30 إلى 35 ألف طن من التوابل، التي يستورد منها 80 في المائة، فيما ينتج الـ20 في المائة المتبقية على المستوى المحلي.

وبخصوص الأسـعار، أبرز أن سعر الكيلوغرام الواحد من الفلفل الأسود (الابزار) ارتفع من 30 درهما إلى 80 درهما، بسبب ارتفاع تكاليف الشحن، إذ يستورد المغرب هذه البهارات من الخارج ولا ينتج سوى الفلفل الأحمر.

ولم يسبق لسـعر الكيلوغرام الواحد من الفلفل الأحمر (التحميرة) أن تجاوز 25 درهما، غير أن هذه الأخيرة وصلت حاليا إلى 65 درهما للكيلوغرام الواحد، إذ يرجع الطراب ذلك إلى قلة الإنتاج، الذي شهد تراجعا بنسبة 10 في المائة خلال هذا العام، بسبب تداعيات قلة التساقطات، مع العلم أن المنتجين المغاربة كانوا ينتجون 6000 طن سنويا.

وبخصوص أسـعار الزنجبيل، الذي يحتل الرتبة الثانية من حيث حجم الاستهلاك، يسجل المتحدث ذاته تراجع سعره بشكل ملحوظ، نظرا لوفرة المنتوج خلال هذه الفترة، إذ تراجع سـعر الكيلوغرام منه من 65 درهما إلى 45 درهما.

وبالنسبة للكامون، ذكر أنه يبلغ سعره الحالي بالجملة 65 درهما للكيلوغرام الواحد، بعدما كان ثمنه لا يتجاوز 30 درهما، مشيرا إلى أن أسـعار التقسيط المعتمدة تبقى حسب كل بائع وحسب كل منطقة، مشددا على أن سعر بيعه لا ينبغي أن يتجاوز 80 درهما.

وبالنسبة لسعر القرفة، ذكر أنه لم يكن سعرها يتجاوز 20 درهما، بينما أصبحت اليوم تتراوح بين 70 و75 درهما، مرجعا هذه الزيادة إلى ارتفاع أسعار الشحن.

أما بخصوص أسعار الكركم، فقد أوضح الطراب أن سعره ارتفع من 20 درهم إلى 30 درهما، مشيرا إلى أن استهلاك هذه المادة ارتفع بشكل كبير نتيجة لتخلي المغاربة عن استهلاك الكركم الاصطناعي.

وعند سؤال أحد التجار بمدينة الدار البيضاء عن أسـعار بيع التوابل بالتقسيط، أوضح أن ثمن الكيلوغرام الواحد من الفلفل الأسود، المعتمد عندهم، يصل إلى 100 درهم، بينما تباع “التحميرة” بـ80 درهم، فيما يتراوح ثمن الكامون بين 140 و150 درهما.

أما بخصوص ثمن الزنجبيل، فقد أوضح أنه يباع بـ60 درهما للكيلوغرام الواحد، فيما تباع القرفة بـ90 درهما للكيلوغرام الواحد.

عبّر ـ مواقع

اترك هنا تعليقك على الموضوع