سوء تعامل الجزائر مع بوريطة يفجر غضب مدير “الإسيسكو” ونشطاء:”هل عرفتم مع من حشرنا الله في الجوار؟

سياسة كتب في 30 أكتوبر، 2022 - 14:03 تابعوا عبر على Aabbir
الجزائر

 

لازالت ردود الأفعال الغاضبة تتناسل، مستنكرة ضرب النظام العسكري الجزائري للأعراف الدبلوماسية عرض الحائط، في تعامله مع الوفد المغربي برئاسة وزير الخارجية، ناصر بوريطة.

وفي هذا السياق، خرج المدير العام السابق لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، عبد العزيز التويجري، عن صمته، معبرا عن رفضه للطريقة التي تعاملت بها الجزائر مع الوفد المغربي.

ونشر التويجري تغريدة على حسابه الرسمي على “التويتر”، جاء فيها:”من الأعراف الدبلوماسية أن تتعامل الدولة المضيفة لأي اجتماع مشترك مع المشاركين بلياقة واحترام”.
وتابع التويجري قائلا:”يجب التعامل بلياقة واحترام الأنظمة والإجراءات المقررة في أي منظمة جامعة، وتجاوز ذلك يدل على تهور وقص نظر”.

وانتقد التويجري بدء اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية في الجزائر بتوظيف الخلاف مع أن عنوان القمة “لم الشمل”، متسائلا باستنكار شديد:”يا له من لم”.
وحصدت تغريدة المدير العام السابق لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، تفاعلا كبيرا من لدن نشطاء منصات التواصل الاجتماعي، الذين أجمعوا على اعتبار ما جرى لا يمت لكرم الضيافة بصلة.

كما اعتبر كثيرون طريقة تعامل الجزائر مع ضيوفها، دليلا على أن حكامها العساكر لا يعرفون لا أعرافا ولا أخلاقا و لا أصولا.

واختار البعض في تعليقاتهم على التغريدة، تذكير المدير العام السابق لمنظمة “إيسيسكو” بمقولة للحسن الثاني عن الجزائر:”كنا ننتظر أن يعرف الناس مع من حشرنا الله في الجوار”.

هذا وكانت الجهة المنظمة في الجزائر ارتكبت خروقات بروتوكولية وتنظيمية في حق الوفد المغربي المشارك في أشغال اجتماع مجلس وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية، وهي خروقات وتجاوزات تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية والممارسات المعمول بها في الاجتماعات التي تلتئم في إطار جامعة الدول العربية.

 

زربي مراد ـ عبّــر 

اترك هنا تعليقك على الموضوع