زوجة ضمن مروجي ممنوعات بفاس

حوادث كتب في 1 سبتمبر، 2018 - 21:44 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status

 

عبّر ـ صحف

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، أخيرا، على النيابة العامة بابتدائية المدينة، 4 أشخاص بينهم امرأة، لتورطهم في حيازة والاتجار في الممنوعات، بعد اعتقالهم تباعا في 3 عمليات مختلفة في إطار محاربة ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية والخمور المهربة، فيما مازال البحث جاريا عن زوج المتهمة.
وأطلق الزوج ساقيه للريح تاركا وراءه زوجته التي تساعده في تجارة الممنوعات، بعد مداهمة منزلهما بالمدينة العتيقة، الذي أعداه لترويج كل أنواع المشروبات الكحولية بدون رخصة، إذ أسفرت عملية تفتيش عن حجز عشرات قنينات الجعة والنبيذ الأحمر وأنواع أخرى وجدت مخبأة داخل آلة كهربائية لتنظيف الملابس.
وحجزت لدى المشتبه فيها كمية أخرى من المشروبات الكحولية مخبأة بأماكن متفرقة بالمنزل، وأسلحة بيضاء مختلفة الأحجام والأنواع بينها شاقوران، وضعت وباقي المحجوزات رهن إشارة البحث الذي فتحته المصالح الأمنية مع الزوجة التي اتضح أنها تستقبل زبناء زوجها في غيابه وتمدهم بحاجياتهم من الخمور المطلوبة.
وبدورها اعتقلت المصالح الأمنية بالمدينة العتيقة، شخصين لهما سوابق متعددة في مجال الاتجار في الممنوعات، يشتبه في حيازتهما وترويجهما المخدرات باستعمال دراجة نارية، بعد إيقافهما عند إشارة للمرور لمراقبة سلامة وثائق الدراجة وللتحقق من هويتيهما، دون أن يمتثلا لإشارة شرطي، إذ فرا لتتم ملاحقتهما واعتقالهما.
وحجزت لدى المشتبه فيهما بعد إيقافهما بعد مطاردة، كيسا يحتوي على 7 صفائح من مخدر الشيرا تزن كيلوغراما و800 غرام حجزت لفائدة البحث كما الدراجة النارية المستعملة في نقل وترويج المخدرات، قبل إحالتهما على النيابة العامة، كما شخص رابع متهم بحيازة والاتجار في عبوات اللصاق المعروفة ب”السيلسيون”.
وأوقف المشتبه فيه في نهاية عقده الرابع من طرف شرطة المنطقة الأولى مدعمة بفريق الأبحاث والتدخلات، إثر تحريات باشرتها بعد توصلها بمعلومات تفيد ترويجه المادة اللاصقة وتردد عدة زبناء على محله بحي المصلى باب الفتوح بمقاطعة جنان الورد للتزود بها للاستهلاك الشخصي أو إعادة ترويجها بين مدمنيها.
وأوقف المتهم بعد حراسة ثابتة على محله، وبحوزته كيس بلاستيكي به 600 عبوة لصاق من نوع “إيهو” معدة للبيع بالتقسيط على مدمني المادة، إضافة إلى هاتف محمول ومبلغ مالي يناهز 17380 درهما محصل عليه من ترويج هذه المواد السامة، تم حجزها لفائدة البحث بناء على أوامر قضائية.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع