حكايات المونديال..”الأسود” تدك شباك سكوتلاندا “بثلاثية” والبرازيل تجهض حلم التأهل

في الواجهة كتب في 13 نوفمبر، 2022 - 13:14 تابعوا عبر على Aabbir
مونديال

لا تخلو نهائيات كأس العالم من مباريات خالدة في سجلاتها و”للأسود” نصيب منها، ومع اقتراب العد العكسي لأهم حدث كروي في العالم بمشاركة سادسة للفريق الوطني في مونديال قطر 2022، نقاسم قراءنا الأعزاء أبرز ذكريات المنتخب المغربي في المونديال

 

 

بصم المنتخب المغربي على مباريات خالدة في مونديال فرنسا 1998، يتذكرها المغاربة بإعتزاز وفخر، ونجح في اقتناص خمسة أهداف في مشواره بالدور الأول، بتعادل مثير أمام النرويج ب2 مقابل 2، وهزيمة أمام البرازيل بثلاثية، واكتساح سكوتلاندا بثلاثية نظيفة.

 

 

وتوهجت كتيبة هنري ميشال في مبارتها الأولى أمام النرويج، لتتعادل بهدفين لمثلهما في مبارة مثيرة، تألق فيها مصطفى حجي بهدف رائع، وليضيف كماتشو هدفا ثانيا ليخطف الأسود الأضواء، وبقليل من الحظ كاد أن يخلق المفاجأة، وينتصر لولا النيران الصديقة لشيبو، وخرجات الحارس بنزكري غير الموفقة.

 

ومنحت المبارة الأولى للمنتخب المغربي ثقة للعناصر الوطنية، وللجماهير العريضة سرعان ما اهتزت، بفعل ثلاثية البرازيل القاسية في لقاء لم يرقى الى مستوى تطلعات المغاربة.

 

 

وفرضت الهزيمة أمام البرازيل خيار الإنتصار أمام سكوتلاندا لا غير، لضمان التأهل إلى الدور الثاني، وهو الأمر الذي تحقق وبأداء مهاري عالي، حيث نجح المتألق صلاح الدين بصير في فك شفرة دفاعات سكوتلاندا، بالهدف الأول، والثالث، فيما اقتنص كماتشو الهدف الثاني لينتهي اللقاء بثلاثية نظيفة أكسبت الأسود هبة عالمية.

 

 

وفي مبارة شبهتها الصحافة العالمية بالمؤامرة الكروية، استسلمت البرازيل للنرويج بهدفين مقابل هدف في الرمق الأخير، وفتحت ثغرات بدفاعاتها استغرب لها الفنيون، وطرحت أكثر من سؤال، ليرافق رفقاء “فلو”، السامبا البرازيلية الى دور الثمن، وحرمان زملاء العميد النيبت من إنجاز تاريخي في كأس العالم بفرنسا 1998.

 

 

فؤاد جوهر ـ عبّــر

اترك هنا تعليقك على الموضوع