بوريطة: المغرب وضع استراتيجية فعالة وشاملة لمكافحة الإرهاب وفقا للرؤية الملكية

سياسة كتب في 11 مايو، 2022 - 18:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
مكافحة الإرهاب

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء بمراكش، أن المغرب وضع، ووفقا لرؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، “استراتيجية فعالة، متعددة الأبعاد وشاملة” في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وأوضح السيد بوريطة، خلال افتتاح الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش ، أن المملكة المغربية، ومنذ الهجمات الإرهابية بمدينة الدار البيضاء في 16 ماي 2003، وضعت، ووفقا لرؤية صاحب الجلالة، “استراتيجية فعالة، متعددة الأبعاد وشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف”.

 

وأشاد بكون هذه الاستراتيجية مكنت المغرب من تفكيك أزيد من 210 خلية إرهابية منذ سنة 2002.

وأبرز السيد بوريطة أيضا الممارسات الجيدة التي تم وضعها من قبل أجهزة الأمن المغربية، وكذا المقاربة الاستثنائية التي اعتمدتها المملكة في مجال محاربة التطرف”، مسجلا التزام المغرب على المدى الطويل مع البلدان الإفريقية الشقيقة التي تواجه تنامي التهديد الإرهابي.

 

وأبرز السيد بوريطة أن المقاربة التي ينهجها المغرب في مجال مكافحة الإرهاب “تعكس قناعة عميقة بقدرات إفريقيا على عكس الاتجاه، كما أكد على ذلك صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمام القمة الـ29 للاتحاد الإفريقي حين قال جلالته “لقد كنا دائما واثقين بأن إفريقيا تستطيع أن تحول التحديات التي تواجهها، إلى رصيد حقيقي من التقدم والاستقرار “.

 

وينعقد الاجتماع الأول للتحالف العالمي ضد داعش في إفريقيا، بدعوة مشتركة من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج وكاتب الدولة الأمريكي، أنطوني بلينكين.

 

ويستعرض وزراء التحالف، خلال هذا الاجتماع، المبادرات المتخذة، في ما يتعلق بجهود ضمان الاستقرار في المناطق التي تأثرت في السابق بهجمات داعش، وذلك في مجال التواصل الاستراتيجي في مواجهة الدعاية إلى التطرف التي ينهجها هذا التنظيم الإرهابي وأتباعه، ومكافحة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

 

ويعكس استقبال المغرب لهذا الحدث الدولي الهام، الثقة التي تحظى بها المقاربة المتفردة التي طورتها المملكة، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

 

كما يؤكد هذا الاجتماع الالتزام الثابت للمغرب بالتنسيق الوثيق مع شركائه لاستئصال التهديد الذي تشكله داعش، وذلك بهدف تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين، وكذا التصدي للإرهاب والتطرف في القارة.

 

 

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع