بعد تنويم زوجها .. زوجة تحوّل منزلها ضواحي الجديدة الى وكر لاستقبال زبناء اللذة

فسحة كتب في 19 نوفمبر، 2022 - 02:00 تابعوا عبر على Aabbir
زوجة الجديدة

أقدمت زوجة بضواحي إقليم الجديدة، على ما تراه “الإنتقام” من زوجها الذي وصفته بالمتقاعس عن الإنفاق عليها وعلى أبنائها، عبر إعطائه دواء منوما، وبعد تأكدها من نومه مع أطفالهما في إحدى الغرف، تستغل غرفة النوم لاستقبال عشاقها وممارسة الرذيلة معهم بمقابل، قبل أن يفتضح أمرها من قبل الجيران، تحكي مصادر محلية.

من جهتها نشرت يومية “الصباح”، في عددها ليوم الجمعة 18 نونبر 2022، قائلة أن الزوجة أحيلت رفقة عشيقها المتزوج أيضا، بعد ضبطهما في حالة تلبس، على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالجديدة بداية الأسبوع الجاري، قبل أن تحصل على تنازل من زوجها، رغم إصراره أمام الدرك الملكي على متابعتها قضائيا، والأمر نفسه لعشيقها الذي غادر المحكمة بتنازل من زوجته.

تفاصيل الواقعة المثيرة التي هزت أركان الحي الدكالي، تبدأ عندما بدأت الريبة تحوم جيران بدوار في ضواحي زواية سيدي إسماعيل، بعد تردد عدد من الأشخاص على منزل الزوج بعد منتصف الليل، وزادت حيرتهم عندما حاول أحدهم استفسار الزوج عن الأمر بطريقة ماكرة، فنفى أن الزوجة تنام بعيدة عنه، ما ولد لدى الجيران يقينا أن زوجته تخونه دون علمه.

ووفق ذات المصادر، فإن الجيران قرروا التربص بالزوجة الخائنة، وبمجرد أن حل ضيف بمنزلها بعد منتصف الليل، اتصلوا بعناصر الدرك بزاوية سيدي اسماعيل وأشعروها بالمعطيات وطالبوها بالحضور، مضيفا أن الدركيين تفاعلوا مع اتصال الجيران، وحلوا بمنزل الزوجة في حدود الثانية صباحا، وبحكم أن القانون يمنع عليهم ولوج المنزل إلا في أوقات محددة، طرقوا باب المنزل، ليفاجؤوا بالزوج يفتح الباب وعند استفساره عن زوجته، أخبرهم أنها في غرفتها، فرافقوه إلى الغرفة وطلبوا منه التأكد أنها تنام وحيدة.

وذكرت الجريدة، أن عناصر الدرك تفاجئت بالزوجة تستغرب زيارتهم، مؤكدة أنها لوحدها، وعاتبتهم على تسرعهم في دخول المنزل،غير أن الجميع صدم عندما خرج شخص من الغرفة وهو يرتدي ملابسه، ويقر أنه كان برفقتها يمارسان الجنس.

وجرى نقل الجميع إلى مقر مركز الدرك لتعميق البحث، وخلال الاستماع إلى الزوج، صرح بعدم علمه بقدوم غرباء إلى منزله، بحكم أن زوجته تسلمه دواء، فيغط في نوم عميق، وفي الصباح يفاجأ أن أبناءه يقاسمونه الفراش، في حين أن زوجته تنام وحيدة في غرفة النوم، وأنه لامها كثيرا على الأمر.

وذيلت اليومية مقالها تلفت إلى أن الزوجة أقرت بعلاقتها غير الشرعية مع شریکها، مؤكدة أنها اضطرت لخيانة زوجها بسبب تقاعسه عن الإنفاق عليها وعلى أبنائها، إذ تتلقى مقابلا عن كل ممارسة جنسية، في حين أكد شريكها أنه تعرف عليها عندما استقدمه زوجها للقيام ببعض الإصلاحات بالمنزل، وأن علاقتهما توطدت مع مرور الوقت، وتحولت إلى زيارات ما بعد منتصف الليل، لممارسة الجنس معها بغرفة النوم بمقابل.

عبّر ـ الصباح

اترك هنا تعليقك على الموضوع