بشرى بايبانو تتحدث عن تهنئة جلالة الملك بالإنجاز المشرف ورفع راية المملكة على قمة جبل أنابورنا

رياضة كتب في 5 مايو، 2022 - 16:10 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
بشرى بايبانو

أكدت متسلقة الجبال المغربية والعالمية، بشرى بيبانو، أن التهنئة الملكية بمناسبة صعودها قمة جبل أنابورنا بالهمالايا، زادتها حماسا، وقوت عزيمتها لتحقيق نجاحات أخرى في رياضة تسلق الجبال، وفي مجال تنمية وضعية الفتاة المغربية على حد سواء.

نجحت بشرى بايبانو، قبل بضعة أيام، في تسلق جبل أنابورنا بسلسلة جبال الهيمالايا، الذي يعد من بين الأخطر في العالم بالنسبة إلى متسلقي الجبال، ورفعت راية المغرب خفاقة فوق قمته، وهو الإنجاز الهام الذي ينضاف إلى سجلها الحافل بتسلق أعلى القمم في مختلف القارات .

فإلى جانب هذا التحدي الجديد ضمن مسيرتها في مجال تسلق الجبال التي بدأت سنة 2011، تعتبر بشرى بايبانو أول مغربية تنجح في خوض تحدي القمم السبع: كليمنجارو بإفريقيا (سنة 2011)، ومون بلان في أوروبا الغربية (2011)، وإلبروس في أوروبا (2012)، وأكونكاغوا في أمريكا الجنوبية (2014)، وماكينلي في أمريكا الشمالية (2014)، وبيراميدس كارستنزي في إندونيسيا (2015)، ثم قمة إفريست التي تعتبر الأعلى في العالم (2017)، وفانسون في القطب الجنوبي (2018).

وحول المغامرة الأخيرة التي خاضتها والصعوبات التي واجهتها، قبل أن تحقق هدفها بالوصول إلى قمة جبل أنابورنا (يصل ارتفاعه إلى 8091 متر) والتي يعتبر الصعود إليها مهمة محفوفة بالمخاطر، أوضحت بطلة رياضة تسلق الجبال، بشرى بايبانو، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنها شعرت عندما وصلت إلى قمة أنابورنا في نيبال الوسطى بفخر واعتزاز كبيرين، لكونها تمكنت من رفع علم المغرب فوق هذه القمة، ولنجاحها في تشريف المرأة المغربية والعربية والمسلمة، قائلة:”حيث أعتبر أول امرأة عربية تمكنت من تسلق هذه القمة. وهي المشاعر التي جعلتني أقاوم التعب الشديد والصعوبات الكبيرة التي صادفتها في رحلتي نحو هذه القمة التي تعتبر من بين أصعب القمم في العالم، والتي لم يتمكن من الوصول إليها سوى أقل من 300 شخص، بسبب المخاطر الكبيرة والحوادث الخطيرة التي يتعرض لها متسلقو الجبال”.

بيبانو أكدت أنها واجهت العديد من الصعوبات، وقالت :”بالفعل كانت هناك مصاعب كثيرة وتحديات كبيرة واجهتها بسبب صعوبة المسارات التي يتعين سلكها، والتي تشهد وقوع العديد من الانهيارات الثلجية. كما أن الطقس كان قاسيا ومتقلبا بسرعة كبيرة، وهي الظروف التي زادت من صعوبة مهمة تسلق الجبل. فخلال اليوم الأخير للصعود للقمة، احتجت إلى 15 ساعة من المشي قبل الوصول إلى الهدف. وأثناء عملية الهبوط، تسبب هبوب عاصفة ثلجية قوية في مشاكل كثيرة، حيث تعرض بعض من كانوا يحاولون تسلق الجبل لتجمد الأصابع أو التيه. أحمد الله أنني تمكنت من الهبوط بسلام”.

وفي سؤال لها عن الحدود التي يذهب إليها طموحها، قالت بيبانو:”لا توجد أي حدود يمكن أن تقف أمام طموح الإنسان طالما وضع نصب أعينه هدفا محددا. لدي طموحات كبيرة لتطوير الرياضات الجبلية في المغرب، وخوض تجارب تسلق قمم أخرى. وإلى جانب ذلك، أسعى إلى أن أكون قدوة للفتيات، وأن أساهم في النهوض بوضعيتهن في كافة المجالات. أعتبر نجاحي نجاحا للمغاربة عامة وللمرأة المغربية على وجه الخصوص”، وزادت :”كما أن الوسام الملكي الذي وشحني به صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2015 شكل أكبر حافز جعلني أبذل كل ما في وسعي لأكون في مستوى المسؤولية. وزادتني تهنئة جلالة الملك لي على إنجازي بصعود قمة أنابورنا حماسا، وقوت عزيمتي لتحقيق نجاحات أخرى في رياضة تسلق الجبال، وفي مجال تنمية وضعية الفتاة المغربية على حد سواء”.

عبّر ـ مواقع 

اترك هنا تعليقك على الموضوع