القنيطرة .. حقيقة “نصاب” برنامج أوراش و”علاقته” بالمجلس الإقليمي

في الواجهة كتب في 30 يوليو، 2022 - 13:04 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
أوراش

يعيش المجلس الإقليمي لمدينة القنيطرة هذه الأيام على صفيح ساخن، زادت من حرارته فضيحة “نصاب” برنامج أوراش، هذا الشخص ي الذي ادعى امتلاكه إمكانية توظيف أشخاص بموجب عقود للاستفادة من البرنامج الحكومي “اوراش”، مستغلا وضعيتهم الاجتماعية الصعبة للنصب عليهم.

وكما تقول الحكمة “يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت”، هذا بالضبط ما حصل مع نصاب برنامج اوراش فهو لم يتمكن من خداع الجميع في كل الوقت حتى سقط في شباك القضاء المغربي النزيه.

واستنادا إلى مصادر مطلعة، فإن المشتبه به كان يعتمد على أسلوب ذكي للإيقاع بضحاياه عبر تجهيز عقد موقع يمتد لمدة سنتين مقابل عمولات مالية، وجاء في الوثيقة التي يتوفر موقع “عبر” على نسخة منها، أن المشتبه فيه يقدم وعودا للأشخاص الذين تعاقد معهم ببدء العمل بتاريخ 01-01-2022 وفي نفس الوقت نجد أن الوثيقة تم المصادقة عليها بتاريخ 26 ماي 2022.

وفي السياق ذاته، كان أول إعلان لبرنامج اوراش يوم 07-03- 2022، فيما عقدت دورة المجلس الإقليمي يومه 10-03-2022، ليتم بعد ذلك الإعلان الأول على وضع ملفات الترشيح بتاريخ 21-03-2022، ليتفاجأ الجميع على ان هناك جمعيات قليلة هي من قدمت ملفات ترشيحها، مما سيدفع المجلس الإقليمي لتمديد مدة وضع الملفات من 05-04-2022 إلى غاية 20-04-2022، و مباشرة بعد تاريخ التمديد شرعت اللجنة الإقليمية في الاجتماع لدراسة الملفات التي وصل عددها إلى 102 ملف، إذا هذه العقود التي وقعها المشتبه به “نصاب برنامج أوراش”، لا تدخل في إطار التاريخ او المدة الزمنية لانطلاق هذه المبادرة من طرف المجلس الإقليمي.

وللتوضيح أكثر، فبداية من 07-06-2022 اجتمعت اللجنة الإقليمية في اجتماعها الأول، وبرمج الاجتماع الثاني يوم 10-06-2022 تمت فيه المصادقة على الجمعيات المستفيدة، كما تم استبعاد وحجب الاستفادة عن 18 مشروع لا تستوفي فيهم الشروط.

 

وقد اجتمعت اللجنة الإقليمية في أول اجتماع لها يومه 07-06-2022، وبرمجت اجتماعا ثاني بوم 10-06-2022، تمت المصادقة فيه على الجمعيات المستفيدة كما تم استبعاد 18 مشروع لا تستوفي فيهم الشروط.

وإلى غاية يوم أمس 29-07-2022، تم إخبار الجمعيات المستفيدة بأن ملف ترشيحهم في إطار برنامج “أوراش” مقبول وفق شروط والإجراءات المكتوبة في أسفل الوثيقة التي سلمت إليهم، حتى تتم العملية بشكل جدي.

واكد مصدرنا، إننا وإلى غاية هاته اللحظة لا توجد جمعية واحدة لديها عقد مع المجلس الإقليمي، فكل ما يتم ترويجه لا أساس له من الصحة، بل هو يدخل في إطار تصفية الحسابات السياسوية الضيقة.

ويدخل برنامج أوراش في إطار المبادرة الحكومية التي جاءت بعد عدد من البرامج الوطنية التي لم تعالج اي من الاشكالات التي قدمت من أجل حلها او التقليص من حدتها، في غياب تقييم موضوعي لهذه المبادرات السابقة التي لم تحقق أي نجاح يذكر سوى ضياع المال العام، فعلى الأقل إذا جاء هذا البرنامج الحكومي كجواب على ما افسدته جائحة “كورونا” التي أتت على الاخضر و اليابس وعمقت من معاناة الفئات الهشة و أفقدت البلاد والعباد 500 ألف منصب شغل، ليظهر لنا مثل هاته النماذج الضارة بالمجتمع تستغل ضعف وحاجة الناس، للنصب على المستضعفين منهم فقط لان لهم حلم العمل وتحقيق دخل قار لهم ولأسرهم.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع