يتيم: إشكالية البطالة مقرونة بالتباين بين النمو الاقتصادي والنمو الديموغرافي

عبّــر ـ متابعة

كشف وزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم أن إشكالية البطالة مرتبطة على العموم بعدة عوامل أهمها ضعف محتوى النمو الاقتصادي من التشغيل وارتفاع وتيرة النمو الديمغرافي، بالإضافة إلى عدم ملائمة التكوين مع حاجيات سوق الشغل التي تعتبر إحدى عوامل ارتفاع بطالة الشباب حاملي الشهادات، مشيرا إلى وجود عوامل أخرى تعزز إشكالية البطالة.

وأوضح يتيم  في كلمته التي قدمها خلال الندوة الدولية للجمعية الوطنية لمدبري ومكوني الموارد البشرية، المنعقدة بمراكش حول  “أي دينامية للموارد البشرية من أجل مواكبة تحول إفريقيا”، والمبرمجة أشغالها ليومين أن العديد من الدراسات خلصت إلى أن نمط العلاقة ما بين التعليم والتكوين والتنمية يرتكز على أهمية تأهيل الرأسمال البشري باعتباره يساهم في تطوير مهارات العامل والرفع من إنتاجيته وكذا الرفع من معدلات النمو الاقتصادي وفي تخفيض معدل البطالة و بالتالي تسهيل الانتقال إلى المجتمع الحديث.

وكشف وزير التشغيل أن المغرب يولي اهتماما بالغا للتكوين وتطوير المهارات خصوصا لدى الشباب، وذلك عبر اعتماده برامج وتوجهات تركز على التكوين وتأهيل الشباب، مشيرا إلى أنه في هذا الصدد تلتزم الحكومة بتوفير الشروط الكفيلة لتحقيق توجهات المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل على أرض الواقع من خلال رؤية مشتركة اطلق عليها اسم “ممكن”، والتي تجمع بين تمكين الباحثين عن الشغل من آليات الإدماج المهني، وتحفيزهم على تحمل المسؤولية في بناء مشروعهم، ومن تم خلق ديناميكية مجتمعية للتضامن حول قضية التشغيل.

loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.