وفاة المفكر المغربي ” محمد سبيلا ” بسبب مضاعفات فيروس كورونا

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
محمد سبيلا

تابعنا على جووجل نيوز

20 يوليو 2021 - 9:30 ص

عبّـــر – متابعة

 

 

أودى فيروس كورونا المستجد، بحياة الأستاذ والمفكر المغربي محمد سبيلا، عن عمر ناهز 79 سنة، بعد دخوله عناية مركزة بمستشفى الشيخ زايد بالرباط، أمس الأحد.

 

وكان الراحل الذي ازداد بمدينة الدار البيضاء سنة 1942، قد تدهورت حالته الصحية بسبب مضاعفات فيروس كورونا المستجد، بعد أن كان يتلقى العلاج داخل بيته، قبل أن يتم نقله في حالة حرجة، إلى المستشفى، حيث سلم روحه إلى بارئها مساء اليوم الإثنين.

 

خلال مساره الدراسي، كان الفقيد محمد سبيلا يتابع دراسته بكلية العلوم والآداب بجامعة محمد الخامس بالرباط، ثم جامعة السوربون بباريس، حصل على الإجازة في الفلسفة سنة 1967، وهي السنة نفسها التي التحق فيها باتحاد كتاب المغرب، وفي سنة 1974 حصل على دبلوم الدراسات العليا، ونال دكتوراه الدولة سنة 1992 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.

 

اشتغل الراحل قيد حياته، أستاذا جامعيا بكلية الآداب بالرباط، وشغل منصب رئيس شعبة الفلسفة وعلم الاجتماع وعلم النفس بكلية الآداب بفاس ما بين 1972 و1980، ثم رئيسا للجمعية الفلسفية المغربية من سنة 1994 إلى سنة 2006.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب