وزير الصحة..”نهار احتاجيتك آ وجهي قمشوك لمشاش”

الاسرة والصحة كتب في 15 يناير، 2021 - 10:18 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
خالد أيت الطالب وزير الصحة

ولد بن موح-عبّر 

 

في الوقت الذي يتساءل فيه العالم عن السبب الذي دفع رباني سفينة شركة “سينفارم”، لي زيمينغ، ولي هوي، اللذان يشغلان على التوالي منصبي الرئيس التنفيذي للمجموعة، ورئيس قسم المراجعة المنتجة للقاح بنفس المجموعة، للاستقالة من منصبيها، مازال المسؤولين المغاربة عن قطاع الصحة يلتزمون الصمت و كأن شيء لم يحدث، خاصة وأن هذه الاستقالة تأتي في ظرف عصيب بسبب جائحة كورونا، وبالترقب الذي يسود المواطنين المغاربة، و معهم مواطني عدد من دول العالم الذين يترقبون وصول لقاح هذه المجموعة الصينية حتى يتمكنوا من أخذ اللقاح الموعود.

الصمت الذي يخيم على المسؤولين المغاربة، تقابله تكهنات وقراءات عديدة خرجت من هنا وهناك، بعضها يذهب إلى الحد الذي يؤكد أن هذه الاستقالة ليست إلا تلك الشجرة التي تخفي غابة من الأسرار، والتي سبق وكشف عنها أحد الأطباء الصينيين، الذي أكد أن اللقاح الذي طورته الشركة، له 73 عرض جانبي أهما فقدان الذوق و النظر وآلام على مستوى الرأس و مكان الحقن، وغيرها من الأعراض.

ورغم كون هذا الطبيب عاد وتراجع عن تصريحاته تلك، إلا أن هذا خلف أثر غير محمود لدى الرأي العام الدولي، ليأتي خبر الاستقالة ويزيد من الشكوك حول فعالية وأمان لقاح هذه الشركة، فمن غير المعقول أن يغامر مسؤولان كبيران في شركة عالمية للأدوية بسمعة الشركة ووضعها في السوق في ظل الظرفية المعروفة ويقدمان على تقديم استقالتهما.

هذه الاستقالة التي هزت العالم، لم تحرك شعرة واحدة في رأس الحكومة المغربية، حيث أن الأمر يتطلب خروج المسؤولين عن صحة المغاربة ليوضحوا لهم موقف الحكومة من هذه الاستقالة وحيثياتها، و يبينوا لهم حال ومآل اللقاح الذي ينتظرونه.

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع