وزير الخارجية التونسي: مبادرة جلالة الملك يمكن ان تسهم في تفعيل العلاقات المغاربية

 

عبّر ـ وكالات

أكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أن الجمهورية التونسية “تتابع جهودها الدبلوماسية مع الأشقاء في كل الدول المغاربية لدعم جهود تفعيل مؤسسات الاتحاد المغاربي” وذلك في حوار له مع صحيفة الصباح التونسية، مشيرا إلى ان بلاده اقترحت تواريخ محددة من أجل عقد لقاء تشاوري بين وزراء خارجية الدول الخمسة.

وأكد الجهيناوي أن تونس تعتمد “جهودا خاصة مع القيادة في الشقيقتين الجزائر والمغرب من أجل إغلاق ملف الخلافات الثنائية العربية والإقليمية وبينها الخلاف الجزائري المغربي” مؤكدا على أن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس يمكن أن تسهم في تفعيل العلاقات المغاربية ثناىيا وجماعيا.

وكان جلالة الملك محمد السادس قد أكد في خطابه السامي بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء استعداد المغرب للحوار المباشر والصريح مع الجزائر، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين، و أقترح جلالته لهذه الغاية على الجزائر إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها.

في هذا السياق استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أول أمس الاثنين، سفير الجزائر في المغرب، حيث أجرى الطرفان مباحثات حول العلاقة بين البلدين، وموقف الجزائر تجاه المبادرة الملكية، وذلك “بعد عدة مبادرات، رسمية وغير رسمية تم القيام بها دون جدوى، على مدى عشرة أيام، قصد ربط الاتصال مع السلطات الجزائرية على مستوى وزاري”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق