وزير الخارجية الأرجنتيني : المغرب شريك “استراتيجي” للأرجنتين في إفريقيا

عــبّــر ــ و م ع

 

أكد وزير العلاقات الخارجية والأديان الأرجنتيني، خورخي فاوري، الجمعة 30 مارس بالرباط، أن المغرب يعد شريكا “استراتيجيا” للأرجنتين في افريقيا.

وأوضح المسؤول الأرجنتيني خلال لقاء صحفي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، أن زيارته للمغرب “تروم تعزيز العلاقات بين البلدين، والتي تجعل من المملكة الشريك الإستراتيجي لمصالح الأرجنتين في إفريقيا”.

وبعد أن نوه الوزير الأرجنتيني، بالإصلاحات التي قامت بها المملكة خلال السنوات الأخيرة، أشاد في هذا الصدد بالسياسة الأفريقية والمبادرات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بغية توطيد وتوسيع علاقات المغرب مع عدد من البلدان الافريقية.

وقال “إننا ننتظر الكثير من علاقتنا مع المغرب، لأن المملكة فاعل نشيط للغاية ويمتلك رؤية متبصرة في ما يخص العلاقات مع الدول الافريقية” مضيفا أن “العلاقة مع المغرب يمكن أن تساعدنا في أن نوسع حضورنا على صعيد عدة دول افريقية”.

وأضاف المسؤول الأرجنتيني أن بلاده يمكن أن تستفيد من خبرة المملكة في هذا المجال، مبرزا “أنه ليس فقط الأرجنتين التي ترغب في تنمية وتوسيع علاقتها مع المغرب، بل حتى دول السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور) ترغب في ذلك”.

وعلاوة عن ذلك، أشار السيد فاوري إلى أن العلاقات بين البلدين ترجع إلى قرابة 60 سنة، وأن بين الرباط وبوينس آيرس حوار “صريح ومتطابق” حول عدد من المواضيع ذات الطابع الثنائي والدولي، مشددا رغم ذلك على أهمية بذل المزيد من الجهود في المجال الاقتصادي للرقي بهذه العلاقة.

من جهته، وصف السيد ناصر بوريطة العلاقات بين البلدين “بالثابتة والإيجابية والمثمرة”، مبرزا أن الأرجنتين تمثل للمغرب “شريكا يمكن الاعتماد عليه”. وبحسب وزير العلاقات الخارجية والتعاون الدولي، فقد مكنت المحادثات مع السيد فاوري من تأكيد هذا المعطى، مسجلا أن الرباط وبوينس آيرس تتوفران على مناخ سياسي إيجابي وأسس قانونية كافية وكل الآليات الضرورية للدفع بهذه العلاقة إلى الأمام، وأن البلدان مدعوان إلى تعزيز مضمون تلك العلاقة، وخصوصا في شقها الاقتصادي.

وأضاف السيد ناصر بوريطة، أن الطرفين اتفقا على مقترحات عملية لتعزيز التبادلات التجارية الثنائية وتحديد مجالات التعاون الاقتصادي المفيد للبلدين، مشيرا إلى أن التوجه الحالي للمغرب هو تنويع شركائه طبقا لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس والانفتاح على فضاءات اقتصادية وسياسية جديدة. وقال إن المغرب قام بتعزيز علاقته مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (أسيان) ودول السوق المشتركة الجنوبية (ميركوسور)، مضيفا أنه بالنسبة للمملكة، تمثل الأرجنتين ” منصة ذات مصداقية” للولوج إلى أمريكا الجنوبية، في إطار التوجه الرامي إلى تنويع شركاءها، وفي إطار سياستها الخارجية.

وأشار السيد بوريطة إلى أن اللقاء شكل مناسبة لتدارس السبل الكفيلة بتنسيق العمل على المستوى الدولي والمتعدد الأطراف، مسجلا أن البلدين يتقاسمان الرؤى نفسها بخصوص مجموعة من الملفات الإقليمية والدولية.

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.