وجدة..الطلبة الباحثين يخوضون اعتصاما مفتوحا بسبب خروقات امتحانات ولوج سلك الدكتوراه

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب

تابعنا على جووجل نيوز

8 يناير 2020 - 9:30 م

هناء امهني – عبّـر

 

يخوض مجموعة من الطلبة الباحثين، بعمادة كلية الحقوق بجامعة محمد الأول بوجدة، اعتصاما مفتوحا على الخروقات والتجاوزات الجسيمة التي شابت أطوار امتحانات ولوج سلك الدكتوراه، وذلك وفق ما جاء في بلاغ أصدره الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.

 

وكشف البلاغ الذي توصل موقع “عبر.كوم” بنسخة منه، أن من بين الأسباب التي دفعت الطلبة للاعتصام، عدم الأخذ بعين الاعتبار البحث النهائي لنيل دبلوم الماستر في عملية الانتقاء، خصوصا وأن الغالبية من الطلبة وجدت نفسها مجبرة على اجتياز الامتحانات بمواضيع الدرجة كاختيار ثاني إبان عملية التسجيل الأولي، لأن الوقت كان قصيرا بين الإعلان عن أسماء المترشحين وتاريخ المقابلة.

 

وأضاف البلاغ، أن من بين الأسباب الأخرى، إقصاء مجموعة من الطلبة الباحثين، وعدم إدراج أسمائهم في عملية الانتظام الأولي، أي في المواضيع التي قاموا بتحديدها ضمن الاختيار الأول، مستنكرين في السياق ذاته، طريقة عدم تقديم مبررات موضوعية ومسوغات مطولة لهذا الإعفاء، خاصة من طرف مركز دراسات الدكتوراه بكلية CEDOC ومن قبل الأساتذة المشرفين على المواضيع المطروحة.

 

وأبرز الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، أن عدم احترام مضامين ومقتضيات دفتر الضوابط البيداغوجية المتعلقة بسلك الدكتوراه، واعتماد العلاقات العائلية والشخصية وتكريس منطق الزبونية والمحسوبية والمساومات اللاأخلاقية، أفضى إلى التعامل الجدي والمسؤول مع ملفهم العادل والمشروع، وفتح تحقيق شفاف ونزيه، للوقوف على أهم الخروقات التي شابت امتحانات ولوج سلك الدكتوراه.

 

وفي ذات الصدد، تعيش كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول بوجدة، مؤخرا، على صفيح ساخن، بعدما تأزمت الأوضاع بين رئاسة الجامعة والأساتذة، ما دفع الأخيرة إلى مطالبة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بالتدخل العاجل نظرا للواقع المزري الذي تشهده الكلية، نتيجة تعطيل وعرقلة السير العلمي والتربوي لبعض مسالك البحث في الماستر مثل “ماستر الفقر والهشاشة بالمغرب بين الماضي والحاضر”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب