هل أوجع إنجاز المنتخب المغربي في مونديال قطر دولة “الكابرانات” لهذا الحد؟!!

رياضة كتب في 7 ديسمبر، 2022 - 23:59 تابعوا عبر على Aabbir
المنتخب المغربي

في الوقت الذي عمت فيه الفرحة أرجاء الوطن العربي احتفالا بالتأهل التاريخي للمنتخب المغربي إلى ربع نهائي كأس العالم قطر 2022، وفي الوقت الذي تسابقت الصحف والقنوات والإذاعات العربية على تلقف الخبر السعيد وهللت للإنجاز العربي غير المسبوق، أبى إعلام دولة “الكابرانات” إلا أن يسبح عكس التيار ويعاكس الإجماع العربي من جديد.

ففي موقف غريب، طالعت قناة جزائرية رسمية مشاهديها بخبر عن إقصاء المنتخب الإسباني من دور ربع نهائي كأس العالم بقطر، متعمدة تجاهل تأهل المنتخب المغربي على حسابه.
وجاء في خبر القناة الجزائرية:”كأس العالم: منتخب إسبانيا يضيع 3 ركلات جزاء ويقصى من ثمن النهائي”.

بدورها، قناة “الجزائر الدولية” حدت حدو مواطنتها وتجاهلت تأهل أسود الأطلس، حيث لم تذكر في الخبر الذي شاركت تفاصليه عبر حسابها الرسمي على “التويتر”، فوز المنتخب المغربي بأي طريقة.

وجاء في خبر القناة الجزائرية شبه الرسمية:”إسبانيا تخفق في الوصول إلى دور ربع النهائي من المونديال بعد خسارتها بركلات الترجيح أمام المغرب”.

 

وتعرض الإعلام الجزائري لانتقادات نارية وسخرية عارمة حتى من طرف نشطاء جزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إقحامه للسياسة في الشأن الرياضي وسلوكه الذي لا يمت للإعلام الحر بصلة، خصوصا وأن الأمر يتعلق بمنتخب مغربي شرف الكرة العربية في أكبر عرس كروي عالمي.

وفي هذا السياق، كتب أحد النشطاء مستنكرا:”حتى العنوان مليئ بالحقد والكراهية للمغاربة والمملكة المغربية… عوض أن يكون عنونانكم:”تأهل المغرب بعد فوزه على إسبانيا بركلات الترجيح”.

وعلق ناشط جزائري منتقدا:”ألف الف مبروك لخاوتنا المغاربة والفرحة من القلب للقلب اخوكم جزائري خلونا من الفتنة ارتقو ارتقو اكرمكم الله ارجوكم نحن اخوة”.

وأضاف ناشط جزائري آخر يقول:”كجزائري لا يشرفني هذا العنوان، ومن كتبه يشوه صورة الجزائري أمام العالم العربي لا أكثر، ألف مبروك للمغرب إنجازه التاريخي”.

وكان المنتخب المغربي حقق تأهلا تاريخيا غير مسبوق بعبوره للدور ربع النهائي من مونديال قطر، بعد الإطاحة بنظيره الإسباني بركلات الترجيح (0-3)، في مباراة كان عريسها الحارس ياسين بونو بمحافظته على شباكه طيلة 120 دقيقة وتصديه لركلتي جزاء.

 

زربي مراد – عبّــر

اترك هنا تعليقك على الموضوع