هكذا ردت والدة الارهابي محمد حاجب على حملاته التحريضية ضد المغرب

عبّر معنا كتب في 4 سبتمبر، 2021 - 16:30
حاجب

محمد لوريزي-عبّر 

 

فاجأت والدة المعتقل السابق على ذمة قضايا الإرهاب، محمد حاجب، الجميع بخوضها غمار الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وهو أقوى رد يمكن أن يوجه إلى ابنها العاق لبلده ووطنه، بعد خرجاته اليوتوبية التحريضية ضد المغرب والعملية الانتخابية بشكل عام.

حاجب الذي كفر الدولة المغربية، وقال فيها ما لم يقل مالك في الخمر، وحرض على تنفيذ عمليات إرهابية ضد مواطنيها ومؤسساتها، هاجم كل من سولت له نفسه التوجه للتصويت في الانتخابات المقبلة، باسط وصايته الفكرية والسياسية على عموم الشعب المغربي، وهو أمر يعطينا فكرة عن المعين الذي ينهل منه حاجب وأمثاله، معين يتسم بالتعالي على الناس واعتبارهم قصر ولا يفقهون، فيفرضون أرائهم بالحديد والدم، على اعتبار أنها آراء منزهة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها، وبالتالي وجب على الجميع الأخذ بها، أما من أعرض عنها فهو جاهل ضال فاسق يستثاب أو يهدر دمه.

والدة الإرهابي حاجب، الأستاذة بديعة الشوقي، وهي تترشح للانتخابات لتساهم في مسلسل الإصلاح الذي تعاقد عليها المغاربة قيادة وشعبا، توجه رسالة إلى الجميع، مفادها أن إشعال شمعة أفضل عند الله من قضاء الليالي في لعن الظلام، و أن المنهج الرباني السليم هو الانخراط في الإصلاح والبناء مهما كانت الظروف والمعوقات، مصداقا لقوله تعالى،”إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت”، وهو أمر لا يؤمن به محمد الحاجب، فمعينه الذي ينهل منه لايعترف إلا بمعاول الهدم، وسواعده لا تعترف إلى بالقتل وسفك الدماء.

وحق لنا هنا أن نساءل المدعو حاجب، في أي الفرق سيصنف أمه التي اختارت العمل من داخل المؤسسات، للمساهمة قدر طاقتها في النهوض بأوضاع البلاد والعباد، هل هي ضمن فصيل “الشمايت” كما وصفهم في خرجاته المصورة، أم هي في ضمن فصيل الطواغيت، أما أن لسانه الخراص وعقله الذي غيبه الحقد ورغبة الانتقام سيبحث له عن مخرج يبقيه على مركب الآبقين في الشر.

الأستاذة بديعة شوقي، وهي تتقدم للانتخابات كمرشحة، تعطي المثل ليس فقط على مستوى الإيمان بالعمل المؤسسي، وإنما أيضا تقدم لينا دليلا على أن ما يتفوه بها ابنها، لا يعدو أن يكون جعجعة بلا طحين، وأن حيله وخطبه العنترية لن تنطلي على أحد، فهو لم يؤثر حتى في أقرب الناس إليه، والحقد الذي يحاول زرعه في من يضيعون وقتهم بالاستماع إليه، سيخلد في صدره سينقلب عليه حسرات يوم القيامة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع