هكذا تتعاملين مع تبعية زوجك لأهله إليك الطريقة لحل المشكلة

عبّــر-متابعة

من بين أكثر المشاكل شيوعا في الحياة الزوجية هي مشكلة تبعية الزوج لأهل، فهو دائما ما يستشيرهم في كل صغيرة وكبيرة  تهمه ويسمح لهم التدخل في  حياته الشخصية ،وحتى قراراته التي اتفق عليها مسبقا  مع زوجته، وهذا الأمر قي يتسبب في مشاكل عدة وينغص الحياة الزوجية بشكل كبير، فهناك من الزوجات  من تتعامل بذكاء وحكمة مع الأمر، بينما أخريات قد يفقدن استقرار حياتهن الزوجية إذا لم تتعلم كيفية التعامل مع هذه الوضعية ، ولهذا سنتطرق في الموضوع الآتي إلى الطرق التي يجب أن تتبعيها حيال هذا الأمر.

لا تحرميه زيارة أهله

من الضروري أن يبقى الزوج على صلة مع أهله حتى لو تعلمين أنه يحكي لهم كل التفاصيل التي تخص حياتكم الزوجية، و يستشيرهم في معظم الأشياء ، لكن حرمانه من زيارة أهله هو أمر غير صحي تماما، خاصة في المراحل الأولى من الزواج ،لأنه ضعيف جدا تجاه عائلته ، لذا من الأفضل أن يأتي هذا الأمر بشكل تدريجي .

تعاملي مع التدخل بإحترام

لا تفتعلي المشاكل مع أهل زوجك بسبب التدخلات المبالغة ، حاولي أن تطرحي التساؤلات لكي تصلهم فكرة الرفض من قبلك وأنك غير راضية على تدخلهم لكن بطريقة ذكية ، وتجنبي الاصطدام مع زوجك بسبب هذا الموضوع، أخبريه بهدوء أنك تنزعجين من تصرفات أهله ويجب عليهم احترام خصوصيتك ، وهو سيتفهم الأمر خاصة إذا ما تمت معالجته بشكل عقلاني وبهدوء.

التفاهم مع أهل زوجك.

من الضروري مناقشة أهل زوجك في الموضوع ، اغتنمي الفرصة في التجمعات العائلية وأخبريهم مدى انزعاجك من تبعية زوجك لهم ، وضحي هذا الأمر في قالب من الفكاهة والمرح ، ولا تتردي في الإفصاح عن مشاعرك حيال هذا الأمر .

الحوار مع زوجك

 لا تتردي في الحديث مع زوجك في هذا الموضوع المزعج، أخبريه انه استشارته لأهله في كل صغيرة وكبيرة هو أمر غير طبيعي ، وأنك شريكة حياته وعليه أن يتقاسم معك همومه ومشاكله ويستشيرك في كل القرارات التي تتعلق بحياتكما  الزوجية، وطبعا وضحي له أن تبعيته لأهله يجعل منه إنسانا ضعيف الشخصية وغير واثق من نفسه.

 

loading...
loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.