fbpx

هذه حقيقة الصورة الفوتوغرافية المتداولة لحجرة دراسية لا تحترم البرتوكول الصحي

كورونا

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

8 سبتمبر 2020 - 7:30 م

عبّر-بلاغ

 

أصدرت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس-مكناس، بيانا توضيحيا، بخصوص الصورة التي تم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الإجتماعي، ولاقت مجموعة من الانتقادات، بسبب عدم احترام تدابير البرتوكول الصحي من طرف القائمين على المؤسسة المتواجدة بها مما يشكل خطرا على صحة التلاميذ.

وأوضحت الأكاديمية في البيان المذكور، أنه وبعد التأكد من صحة الصورة المتداولة، وعلى اعتبار أن وضعية القسم التي تعكسها هذه الصورة لا تحترم المعايير التربوية والصحية المعتمدة، والتي أكدت الوزارة على ضرورة احترامها الصارم في جميع المؤسسات التعليمية، تم تعميق البحث والتقصي من أجل استجلاء مسببات هذه الوضعية، وتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الضرورية.

وأضاف الببيان، أنه وبناء على ذلك، قامت المديرية الإقليمية بمكناس بإيفاد لجنة للبحث والتقصي، وقفت في عين المكان على البنية المادية والتربوية للمؤسسة التعليمية، وتوصلت إلى ما يلي:

  1. مدرسة عبد الخالق الطريس المتواجدة بحي مرجان 2، وضعيتها جيدة وتتضمن 8 حجرات دراسية، وما مجموعه 414 تلميذة وتلميذا موزعة على 15 قسما يشرف عليهم 15 مدرسا، أي بمعدل 28 تلميذة وتلميذا بالقسم، فضلا عن توفر مساعدَين (2) للسيد مدير المؤسسة؛

  2. البنية المادية والتربوية للمؤسسة، تتيح إمكانية تطبيق التفويج بمعدل يتراوح بين 11 و15 تلميذا(ة) حسب المستويات الدراسية؛

  3. هذه المؤسسة لم تحترم مقتضيات المذكرة الوزارية 20X039 وقامت باستقبال تلاميذ المستويات الأول والثاني والثالث جميعا خلال الفترة الصباحية ليوم الإثنين 7 شتنبر 2020، في حين لو عملت على احترام مقتضيات المذكرة أعلاه باستقبال المستوى الأول في هذه الفترة، والمستوى الثاني في الفترة الزوالية والمستوى الثالث في الفترة الصباحية لليوم الموالي، فإنه كان بإمكانها استقبال 8 أفواج بمعدل 10 تلاميذ للحجرة الدراسية الواحدة؛

وأشارت الأكاديمية في ذات البيان، أنه وعلى ضوء ما سبق، فإن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، وانطلاقا من حرصها الأكيد والمسؤول على التطبيق السليم للتوجيهات والمقتضيات والمعايير التربوية والصحية المتعلقة بتنظيم الموسم الدراسي الحالي، وفق بروتوكول صحي صارم بما يكفل تحقيق الأهداف التربوية المحددة، وضمان صحة وسلامة مختلف مرتادي المؤسسات التعليمية من متعلمات ومتعلمين وأطر تربوية وإدارية، فقد قامت باتخاذ كل التدابير الضرورية لتصحيح هذه الوضعية، كما أنها بصدد اتخاذ الإجراءات الإدارية المعمول بها في حق المعنيين بالأمر بعد تحديد المسؤوليات.

 

وختمت الأكاديمية الجهوية لجهة فاس مكناس بيانها التوضيحي، بالتنويه بكافة الأطر التربوية والإدارية وجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ وباقي الشركاء الذين بذلوا مجهودات استثنائية من أجل إنجاح هذا الدخول المدرسي كما تؤكد على أن هذه الوضعية لا تعدو أن تكون حالة استثنائية تم تدبيرها وفق ما تقتضيه الوضعية الوبائية حفاظا على سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين وكافة الأطر التربوية والإدارية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب