‪ ‪

هذا ما قضت به استئنافية الجديدة في حق مغتصب الأرامل..

التجنيد

 

عبّر ـ صحف

 

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه ب8 سنوات سجنا بعد مؤاخذته، من أجل جناية الاتجار في المخدرات والهجوم على مسكن الغير ومحاولة الاغتصاب والتهديد بواسطة السلاح الأبيض.

وتمكنت مصالح الدرك الملكي بأولاد غانم من اعتقال المتهم بعد نصب كمين له قرب منزله، إثر مقاومة شرسة منه. وتمكنت العناصر نفسها من حجز كيس لدى المتهم، به كمية من مخدر الكيف وأوراق التبغ (طابا)، واقتادته إلى مقرها الإداري ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه. وتبين لها بعد تنقيطه أنه من ذوي السوابق القضائية في شأن عدة قضايا، تتعلق بالاتجار في المخدرات والهجوم على منازل الأرامل لاغتصابهن.
واعترف المتهم بالمنسوب إليه وصرح أنه اعتاد اقتناء كمية من المخدرات من شخصين يوجدان خارج المنطقة، ثم يعمل على تلفيفها وبيعها للزبناء بالتقسيط وأنه كان يستغل بعض أبناء الدوار لإخباره بقدوم الدوريات الدركية ليلوذ بالفرار.

وعملت العناصر الدركية تنفيذا لتعليمات النيابة العامة على تفتيش منزله، لكن التفتيش ظل سلبيا، إذ كان المتهم حريصا على إخفاء المخدرات في أماكن بعيدة عن منزله تحسبا لأي مداهمة أو تفتيش. واستمعت الضابطة القضائية لزوجة المتهم، فصرحت أنها كانت تعلم باتجاره في المخدرات وكانت تطلب منه الإقلاع عنها لكنه لم يكن يعيرها أي اهتمام. وأضافت أنها كانت حاضرة أثناء اعتقاله وأنه قاوم العناصر الدركية وتعرض لجرح أثناء سقوطه على كومة من الأحجار.

واعترف المتهم بموضوع شكايتي امرأتين هجم عليهما وحاول اغتصابهما. وصرح أنه كان مهووسا بجاذبية النساء الأرامل لأنهن كن يثرن غريزته الجنسية وكان يختار البعض منهن لممارسة الجنس ومنهن من لبين طلبه ومنهن من امتنعن ومنهن المشتكيتان اللتان هجم على مسكنهما وحاول اغتصابهما باستعمال السلاح الأبيض، لكنهما تصدتا له وبدأتا بالصراخ مما دفعه إلى الفرار.

 


مستجدات لا تصدق في قضية القيادي البيجيدي الذي ضبط زوجته تخونه بفاس

ام التلميذ الذي تزووج أستاذته تفاجئ المغاربة بهذا التصريح غير المتوقع!!

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق