هذا ما قضت به ابتدائية تطوان في حق “المنقبة” بطلة الفيديو المشين

مفاجأة غير متوقعة.. "المنقبة" بطلة الفيديو بتطوان تعاني من أمراض نفسية ومطلقة والتوثيق قديم..

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 يناير 2021 - 8:38 م

عبّر ـ متابعة

 

علم من مصادر متطابقة، أن الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بتطوان، قضت قبل قليل بشهر حبسا نافذا في حق الفتاة “المنقبة” التي ظهرت في شريط فيديو مشين رفقة صديقها، والذي انتشر مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائط التراسل الفوري بالمغرب.

وكما سبقت الاشارة اليه، فان المعنية بالأمر، تبلغ من العمر 28 سنة، مطلقة، وأم لابنين، أحدهما يبلغ 10 سنوات، والثاني لا يتعدى عمره 8 أعوام، وسبق لها أن قدمت أمام العدالة مرة واحدة سنة 2009، بعد متابعتها بتهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية واستهلاك المخدرات، قضت من أجلها عقوبة حبسية مدتها ستة أشهر.

وكشفت تحقيقات الشرطة القضائية أن المتهم “مصور الفيديو” من أبناء حي السكنى والتعمير، يتحدر من الريف، ويقيم بالديار الهولندية، وتعرف على المعنية في 2008، إذ دأب منذ سنين على ممارسة الرذيلة معها، بشقة بمرتيل.

وخلال 2012، أطلع المعني المحجبة على أنه عقد قرانه على فتاة تطوانية، ورغم ذلك ظلت علاقتهما غير الشرعية متواصلة، كلما تردد على المغرب لقضاء عطلته السنوية.

وبخصوص وقائع الشريط، أوضحت المعتقلة التي تنتمي لوسط فقير أن زمن تسجيله يعود إلى صيف 2018، وأن المعني هو الذي رغب في توثيق العملية للاستمتاع بالفيديو، خصوصا أمام الحرمان الذي يعيشه مع زوجته، على حد ما باح به لها، بشرط أن يحذفه حتى لا يصل لمعارفها، غير أنه احتفظ به في هاتفه.

وأضافت المعتقلة أن آخر مرة التقته، كانت خلال الصيف الماضي، إذ مارست معه مرة أخرى بالمنزل نفسه، وبقيت على تواصل معه عبر تطبيق “وات ساب”، إلى أن فوجئت منذ حوالي ثلاثة أيام من تاريخ إيقافها بانتشار الفيديو، إثر تداوله على نطاق واسع في العديد من الهواتف المحمولة، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وحتى على المواقع الإباحـ ـية على شبكة الإنترنيت، وأكدت للمحققين أنها لم يسبق لها أن قامت بتصوير أي شريط فيديو مماثل مع أي شخص من قبل.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب