هاني شاكر يغني بالعاصمة الاسماعلية مكناس في الدورة الثالثة من المهرجان السنوي

كادم بوطيب ـ عبّــر

 

من المنتظر أن يحل غدا السبت 08 دجنبر الحالي الفنان هاني شاكر ضيفا على العاصمة الاسماعلية مكناس للمشاركة في مهرجانها السنوي الثالث،وهو المهرجان الدي دأبت جماعة مكناس على تنظيمه كل سنة بغية تعزيز مكانة المدينة سياحيا و اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا .

 

 

وتقام الدورة الثالثة لــ “مهرجان مكناس” من 4 الى 8 دجنبر الجاري بشراكة مع المؤسسات العمومية المحلية والوطنية، وهيأت من المجتمع المدني، وبمتابعة منابر إعلامية دولية ووطنية ومحلية.

 

 

كما عرف”مهرجان مكناس” طيلة الأيام الفارطة تنظيم أمسيات وسهرات خلقت الحدث من خلال مشاركة فنانين مغاربة أبرزهم لطيفة رأفت التي افتتحت المهرجان في أول أيامه رفقة الفنان الكوميدي إيكو ،ومشاركين آخرين مرموقين في مجال الغناء والفكاهة، ومواهب شابة محلية، ناهيك عن تنظيم ندوات فكرية وثقافية ومنتديات ومعارض للتعاونيات والجمعيات وعروض للأطفال والتلاميذ وأنشطة مسرحية ورياضية،كما طبع المهرجان حضور فنون السماع الصوفي والأندلسي والملحون المميز للمدينة،كل هذا من أجل التعريف بالتنوع التاريخي الثقافي للعاصمة الإسماعيلية.

 

 

وفي تصريح صحفي قالت السيدة أسماء خوجة، المشرفة على الدورة الثالثة للمهرجان، إن هذه النسخة، تأتي في إطار دعم مجهودات الجمعيات والتعاونيات والفعاليات المدنية بالمدينة، وان هذه الدورة هي نتاج الآراء التي قدمتها الساكنة قبل انطلاق هذه التظاهرة.

 

 

وأضافت خوجة، أن المهرجان يعرف تنظيم معارض للكتاب تشجيعا للقراءة، بالإضافة إلى التنسيق مع جامعة المولى إسماعيل للاحتفاء بالبحوث العلمية التي سبق للجماعة أن مولتها، كما ستعرف تنظيم سهرات شبابية سيحضرها فناني المدينة وفنانين لديهم وزنهم في الساحة الوطنية والدولية، “ونتمنى أن نكون في عند حسن التطلعات”، تقول خوجة.

 

للإشارة فإن الدورة الثالثة لمهرجان مكناس لهده السنة جاءت في إطار مرور عشرين سنة للإحتفاء بمدينة مكناس كثراث عالمي. وماميز كدلك الدورة الثالثة، أنها تحتفظ بمجموعة من محاور الدورات السابقة، من بينها منتدى الجمعيات الذي ساهم لا محالة في تواصل الجمعيات لتبادل التجارب والخبرات، وهناك أيضا حضور مهم للكتاب من خلال معارض موازية طيلة أيام المهرجان، والتي عملت من خلالها جماعة مكناس والجهة المنظمة، استثمار نجاح نسخته الأولى والثانية للتعريف أكثر وأكثر بما تتميز به العاصمة الإسماعيلية من مآثر.

 

وكما دكرنا سابقا ينظم المهرجان للمرة الثالثة بمدينة مكناس للتعريف بتنوع المؤهلات التاريخية والثقافية للعاصمة والتي استحقت بفضلها أن تسجل لدى منظمة اليونيسكو في قائمة الثراث العالمي سنة 1996.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق