نور الدين: لجوء الجزائر للكذب على السفير اليمني برهان على تهافت المشروع الانفصالي

سياسة كتب في 2 يونيو، 2020 - 00:12
أحمد نور الدين: الخطاب الملكي كان مركزا لكنه حمل رسائل عدة للداخل و الخارج

محمد لوريزي-عبّر

 

 

أعاد السفير اليمني في ماليزيا، عادل باحاميد، نفي أن يكون قد صدرت عنه أي تصريحات تمس الوحدة الترابية للملكة المغربية، كما نشرت وسائل إعلام  و مواقع تابعة للنظام العسكري الجزائري.

 

 

النفي الجديد جاء عبر الصفحة الرسمية للسفارة اليمنية، و على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتبت السفارة على صفحتها أن السفير، “ينفي بشدة ما تناقلته بعض المواقع الاخبارية من تصريحات مكذوبة منسوبة له حول الصحراءالمغربية، ويؤكد على الموقف الثابت والمبدأي للجمهورية اليمنية مع مغربية الصحراء والوحدة الترابية للمملكة_المغربية الشقيقة.”

 

 

و تعليقا على الموضوع، أكد المحلل السياسي، أحمد نور الدين، أن تعمد وسائل إعلام النظام الجزائري،  نشر الأكاذيب والافتراءات على لسان الدبلوماسي اليمني حول تصريح مزعوم يتبنى فيه أطروحة الانفصال، وهو ما نفاه نفيا قاطعا، وأعاد السفير اليمني، هو تأكيد للموقف الثابت و المبدئي لليمن الداعم للوحدة الوطنية والترابية المملكة والرافض للأطروحة الانفصالية التي يرعاها ويمولها ويحتضنها   النظام العسكري الجزائري.

 

و أضاف أحمد نور الدين، أنه من الواجب تسليط الضوء على لجوء الجزائر والجبهة الانفصالية كعادتهم إلى سلاح الكذب والتضليل، على اعتبار أن ذلك برهان قوي على تهافت المشروع الانفصالي وتآكله من الداخل، فاللجوء إلى الكذب واختلاق تصريحات غير صحيحة دليل ساطع على غياب الحجج والحقائق التي يمكن أن تدعم بها الجزائر مشروعها الانفصالي المعادي للمغرب، معتبرا أن هذا الأسلوب حجة قاطعة على انهيار المشروع الانفصالي، وهو عنوان كبير على المأزق الجزائري.

اترك هنا تعليقك على الموضوع