نهضة بركان يتعاقد مع مدرب تونسي بسوابق في مهاجمة الكرة المغربية والاعتداء على رجل أمن

رياضة كتب في 12 فبراير، 2024 - 23:30 تابعوا عبر على Aabbir
مدرب
عبّر ـ زربي مراد

 

تعاقد نهضة بركان مع المدرب التونسي، معين الشعباني، للإشراف على تدريب الفريق خلفا محمد أمين كرمة، الذي تم فك الارتباط معه نهاية الأسبوع الماضي، بسبب سوء النتائج.

وسيشرف الشعباني الذي حل أمس الأحد بالمغرب، لإتمام المفاوضات مع إدارة نهضة بركان، على قيادة سفينة النادي البرتقالي لموسم ونصف، ليكون بذلك ثالث مدرب تونسي يتواجد في البطولة الاحترافية، بعد كل من فوزي البنزرتي مع الوداد الرياضي ونصر الدين نابي مع الجيش الملكي.

وسبق للشعباني، البالغ من العمر 43 سنة، أن أشرف على تدريب الترجي التونسي وتوج معه بلقبين لدوري أبطال إفريقيا، والفوز بالدوري التونسي في خمس مرات ودوري السوبر التونسي مرتين، كما خاض رفقة الفريق التونسي كأس العالم للأندية في الإمارات سنة 2018.

وإلى جانب ذلك، الشعباني تولى تدريب أندية عربية، منها تجربتين بالدوري المصري مع النادي المصري البورسعيدي ونادي سيراميكا كليوباترا، وتجربة أخرى بالدوري الجزائري.

وجر التعاقد مع الشعباني، انتقادات لاذعة على إدارة نهضة بركان، على خلفية اعتداء الأخير على رجل أمن بعد مباراة فريقه المصري البورسعيدي أمام نهضة بركان التي سبق وأُقيمت على أرضية “الملعب البلدي لبركان”، برسم إياب ربع نهائي مسابقة كأس الكونفدرالية الأفريقية، هذا إلى جانب توجيهه اتهامات للمغرب بالكولسة.

وكانت عدسات الكاميرات قد وثقت توجيه الإطار التونسي للكمة بيديْه تُجاه رجل أمن كان يُحاول ثنيه بليونة عن الانخراط في التحامات مع حكم المقابلة، عقب المواجهة التي آلت لصالح الفريق المغربي بهدف نظيف.

من جانبه، وتعليقا على دخول إدارة النهضة البركانية في مفاوضات مع الشعباني، تساءل الإعلامي المغربي، جمال اسطيفي، حول ما إذا كانت لمسؤولي نهضة بركان ذاكرة، لاسيما وأن تصريحات الإطار التونسي ضد نهضة بركان وضد كرة القدم المغربية، مازالت في الأذهان.

اسطيفي، وفي تدوينة على صفحته الفايسبوكية، ذكر بتهجم الشعباني على الكرة المغربية وتحدثه عن كواليس وغيرها من الأمور، قبل أن يقوم بالاعتداء على رجل أمن في مباراة الإياب ببركان، ناهيك عن تصريحاته وهو مدرب للترجي في فضيحة رادس.

واختتم اسطيفي بالقول:”مؤسف جدا أن يفكر مسؤولو نهضة بركان في التعاقد مع مدرب لا يتوفر على الحد الأدنى من اللياقة أو الاحترام، في وقت يحرم قانون المدرب، المدربين المغاربة من تدريب أكثر من فريق في الموسم”.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع