نقل 3 معتقلي حراك الجزائر للمستشفى بعد دخولهم في إضراب عن الطعام

معتقلين

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

-

عبّــر – مواقع

 

 

أفادت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين بالجزائر، بأنه، تم اليوم الثلاثاء، نقل ثلاثة من معتقلي الحراك الشعبي المناهض للسلطة، يخوضون إضرابا عن الطعام للمطالبة بالإسراع في محاكمتهم، إلى مستشفى بالجزائر العاصمة، بعد تدهور حالتهم الصحية.

 

وأضرب الموقوفون الثلاثة عن الطعام للمطالبة بالإسراع في محاكمتهم.

 

وذكرت اللجنة، وهي جمعية تدافع عن سجناء الحراك، أن محمد تاجديت (26 عاما) ونور الدين خيمود (25 عاما) وعبد الحق بن رحماني (38 عاما) نقلوا إلى المستشفى الثلاثاء، كما جاء في صفحتها على “فيسبوك”.

 

وأوضحت محاميتهم مريم قاسيمي لوكالة الأنباء الفرنسية أن الثلاثة ملاحقون في قضية واحدة وهم الآن يعالجون بمستشفى مصطفى باشا وسط العاصمة الجزائرية.

 

وتابعت: “يعانون الإرهاق لكنهم تحت مراقبة الأطباء في انتظار صدور التحاليل”.

 

وبدأ تاجديت وخيمود وبن رحماني إضرابا عن الطعام منذ 10 أيام في سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة، تنديدا بتمديد حبسهم الموقت بدون محاكمة.

 

والثلاثة هم رهن الحبس الموقت منذ أغسطس، بعد مشاركتهم في تظاهرة ضد السلطة في حي القصبة العتيق.

 

وتم رفض كل طلبات الإفراج المؤقت عن الثلاثة، وهم ملاحقون حسب لجنة الإفراج عن المعتقلين بالمساس بالوحدة الوطنية والتجمهر غير المصرح وإهانة رئيس الجمهورية ونشر أخبار كاذبة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 57 )

التعليقات مغلقة.