نقابة تحذر أخنوش من احتقان محتمل بقطاع الصحة بسبب عدم تجاوب الحكومة مع مطالب المهنيين

مجتمع كتب في 10 فبراير، 2024 - 12:45 تابعوا عبر على Aabbir
الصحة
عبّر ـ غزلان الدحماني

 

راسلت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة، رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، للتعبير عن استنكارها لعدم تجاوب الحكومة مع محضر الحوار الاجتماعي بين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ومهنيي القطاع. محذرة من احتقان محتمل في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

 

وقالت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة، في رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة، يتوفر موقع ” عبّــر.كوم” على نسخة منها، إنه بعد تفاعلها مع عرض وزارة الصحة والحماية الاجتماعية والذي ” جاء بعد مخاض طويل وعدة جولات من الحوار القطاعي انتهى في مرحلته الأخيرة بمحضر اجتماع بتاريخ 22 يناير 2024 تضمن مجموعة من المطالب والمقترحات التي سجلتها النقابة، والذي تم رفعه لرئاسة الحكومة من أجل التحكيم والبت، والتجاوب مع ما تم التوصل إليه، حيث تم تحديد آخر يناير 2024 لتلقي الجواب”.

 

وأضافت النقابة، أنه مع طول الانتظار وعدم الالتزام بموعد الجواب، بدأ الشك يتسرب الى مهنيي القطاع مما حدا بها إلى مساءلة رئيس الحكومة من خلال هذه الرسالة المفتوحة ” عن أسباب عدم البت في مخرجات الحوار إلى حدود اليوم، علما أن كافة موظفي القطاع الصحي ببلادنا ينتظرون على أحر من الجمر قراركم وموقف حكومتكم، ومدى جديتكم في التعامل مع ملف القطاع الصحي”.

 

وتخشى النقابة ذاتها، أن يكون هذا التأخير ” حلقة من حلقات التماطل والتسويف والتلاعب بانتظارات نساء ورجال الصحة الذين قدموا ولازالوا يقدمون الغالي والنفيس من أجل الوطن. ولا يليق أن يتم التعامل مع مطالبهم بهذا التماطل وهذا الأسلوب”. كما تخشى ” أن يكون مؤشرا على ترتيبكم للأولويات، وجعل ملف موظفي الصحة ومطالبهم آخر اهتماماتكم وآخر ما تفكرون فيه، خلافا لتوجهات ملك البلاد الذي ما فتئ يدعوكم الى جعل قطاع الصحة من أولى الاولويات، وإلى ضرورة الاهتمام بمهنييه خصوصا بعد التضحيات التي قدموها خلال جائحة كورونا”. وفق المصدر ذاته.

 

وعبّرت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة، عن مخاوفها من ” سيناريوهات التسويف والجرجرة والإلهاء. علما أن الملف لم يعد يحتمل التأخير، خصوصا أن القطاع يعيش على صفيح ساخن، مما يستوجب التفاعل الإيجابي والفوري مع المطالب التي ظلت حبيسة الرفوف والحوارات منذ سنوات مضت”.

 

ودعت النقابة، رئيس الحكومة إلى الالتزام بالتفاعل الإيجابي والسريع مع مخرجات الحوار القطاعي خصوصا في الشقين الأساسيين الذين طرحتهما الجامعة وهما: تجويد العرض المقدم للشغيلة الصحية الذي يبدو متواضعا مقارنة مع مطالب وتضحيات الموظفين، وتفاعلكم الإيجابي وتزكية صرف الزيادة دفعة واحدة بدل التجزيء وذلك ابتداء من سنة 2024 واضافة درجة لكل الفئات ابتداء من 2025 .

 

كما تطالب النقابة بالتزكية والمصادقة على الملفات والمطالب المتضمنة بمحضر الجامعة. مشددة على أن الغليان الذي يعيشه القطاع الصحي ينذر بانفجار لا أحد يعرف حجمه ولا تداعياته. مجددة دعوتها لأخنوش بإعطاء الأولوية لملفات موظفي ومهنيي الصحة الذين يستحقون من اهتماما استثنائيا وتفاعلا إيجابيا، واستجابة عاجلة لمطالبهم. وذلك تفاديا لكل احتقان محتمل.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع