نتائج مشجعة للقاح لسرطان الثدي

في الواجهة كتب في 17 نوفمبر، 2022 - 09:00 تابعوا عبر على Aabbir
الصحة سرطان

ويهدف اللقاح إلى زيادة الاستجابة المناعية لدى الأشخاص الذين يعانون مراحل متقدمة من سرطان الثدي.

فوفق الباحثين في معهد لقاح السـرطان الأميركي التابع لجامعة واشنطن الطبية، أثبتت الدراسة غير العشوائية التي اعتمدت على تجارب سريرية لستٍ وستين مريضة تتراوح أعمارهن بين الرابعة والثلاثين والسابعة والسبعين، ممّن أصبن بسرطان الثدي الإيجابي المسمى علميا بـHER2، أن جرعات لقاح الحمض النووي التي خضعن لها كل ثلاثة أشهر، وفرت مناعة قوية تجاه الورم الرئيسي ومنعته من الانتشار.

الدراسة التي راقبت بيانات المريضات خلال أعوام وجدت أن المريضات اللواتي تم إعطاؤهنّ جرعاتٍ عالية من هذا اللقاح، تحسنت أيضا مناعتهنّ بشكل قوي مع انكماش قدرة البروتين المسبب لسـرطان الثدي الإيجابي.

وسرطان الثدي يُعَدُّ من الأمراض التي تجعل خطة علاجه صعبة بعض الشيء، خصوصا في ما يتعلق بالأنواع الأكثر عدوانية وانتشارا في الجسم، وهو، وَفق منظمة الصحة العالمية اليوم، أكثر السـرطانات انتشارا في العالم، متقدما على سرطان الرئة.

ويعلق الباحثون على تجربة هذا اللقاح بأن لديه إمكانات عظيمة، فيما يتعلق بمستقبل علاج مرض السرطان، خاصة وأنه ساهم بتحفيز المناعة في الجسم ضد الخلايا الخبيثة القابلة للانتشار بشكل كبير.

اترك هنا تعليقك على الموضوع