نبيلة الرميلي بدأت مهامها على رأس وزارة الصحة بتصفية الحسابات فكان مصيرها الإعفاء .. الحقيقة الكاملة..

تقارير كتب في 16 أكتوبر، 2021 - 15:53
نبيلة الرميلي

 

عبّر ـ الرباط

 

نبيلة الرميلي دخلات سخونة او بدأت في إعفاء المفتش العام لوزارة الصحة وومسؤولين آخرين قبل ان ينقلب السحر على الساحر وتجد نفسها خارج الحكومة، ويبدأ رئيسها في تبرير الإعفاء بمقولة خدمة البيضاويين..!!

هذه هي الحقيقة التي لم يفصح عنها عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، ولا حزبه القائد للتحالف الحكومي، بيد أن نبيلة الرميلة دخلت بقوة وبدأت في تصفيات حساباتها مع المسؤولين الذين كانوا وراء اعفاءها الأول من مندوبية الصحة بالدار الببضاء، بناءا على توثيقات وملفاة فساد وسوء تدبير..

نبيلة
شارية: إعفاء الرميلي من وزارة الصحة سببه ملفات فساد وأخنوش يعيش في تخبط وارتباك..!!

هذا، ومباشرة، بعداعادة المياة الى مجاريها في وزارة الصحة، واعادة آيت الطالب على رأسها، بدأت بعض المعطيات حول الأسباب الحقيقية لإقالة نبيلة الرميلي تلوح في الأفق، وتظهر للعلن.

وحسب ماذكر، فإن السبب الحقيقي الذي تغاضى عنه الجميع، هو الخطوات الأولى التي اتخذتها، والتي وصلت إلى الديوان الملكي.

وكشفت وسائل اعلام ومقربين حزب “التجمع الوطني للأحرار” أن الرميلي قامت يوم الأربعاء الماضي باتخاذ قرار إعفاء مسؤولين بوزارة الصحة.

وحسب نفس المصدر فإن الأمر يتعلق بـ ” المفتش العام للوزارة ومدير المديرية الجهوية لنقل الدم” بالدار البيضاء، وذلك بسبب خلافات فيما بينهم تعود لسنوات، كما أشار ذات المصدر إلى أن قرار إعفاء الرميلي شكل مفاجأة لها، حيث لم تكن على علم بذلك إلا بعد صدور القرار.

أخنوش

وكان الديوان الملكي قال في بيان له إن الملك محمد السادس وافق على تعيين خالد آيت الطالب وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية، خلفا لنبيلة الرميلي.

وأوضح البيان أن هذا التعيين جاء وفقا للمقتضيات الدستورية وبناء على طلب من رئيس الحكومة بإعفاء الرميلي من مهامها الحكومية، وأشار البيان إلى أن الرميلي قدمت التماسا بإعفائها من منصبها بهدف التفرغ الكامل لمهامها كرئيسة لمجلس مدينة الدار البيضاء.

اترك هنا تعليقك على الموضوع