ناشط فلسطيني: الأصوات التي تهاجم المغرب لا تعبر إلا عن نفسها و حب المغاربة لفلسطين لا يوصف

نشر في 17 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

17 ديسمبر 2020 - 9:00 م

ولد بن موح-عبّر 

 

أكد الناشط و الباحث الفلسطيني في غزة، مصطفى أبو السعود، أن الأصوات الفلسطينية التي هاجمت المغرب حكومة و شعبا لا تعبر إلا عن نفسها، وأن ما يربط الشعب المغربي بالشعب الفلسطيني، أكبر مما قد تسيء إليه تلك التصريحات.

و أشار، الكاتب و الصحفي الفلسطيني، الذي سبق له أن أقام فترة طويلة بالمغرب، عندما كان يتابع دراسته الجامعية بالعاصمة الرباط، أن بعض أصدقاء الدراسة عاتبوه على الهجوم الذي يتعرض له المغرب من طرف بعض الأصوات الفلسطينية، مؤكدا أن علاقة الشعب المغربي بالقضية الفلسطينية لا توصف.

و شدد أبو السعود، في تصريح ل “عبّركوم”، أن وعند مقامه بالمغرب، لمس حضور فلسطين الدائم في واقع المغاربة، حيث قال أنه”  قلما تجد حارة لا يوجد بها شارع أو معلم به اسم فلسطين غزة القدس أو أي مدينة فلسطينية، قبل أن يعود للتذكير بالمسيرة المليونية التي شارك فيها سنة 2002، و التي كانت أكبر مسيرة تخرج في وطن عربي في تلك الفترة.

ودعا أبو السعود، للتفريق بين الضرورات التي تدفع الحكومات للتطبيع مع الاحتلال، و بين الشعوب التي تدعم حق الشعب الفلسطيني، الذي يناضل لانتزاع حقوقه الشمروعة.

و كانت عدد من الأصوات الفلسطينية قد خرجت خلال الأيام القليلة الماصية، تسيء للمغرب حكومة و شعبا، و ذلك بعد القرارات التي اتخذها فيما يخص استئناف الاتصالات مع الكيان الصهيوني المحتل، الأمر الذي أثر نوعا على العلاقة التاريخية و الروحية التي تربط الشعب المغربي بالشعب الفلسطيني.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب