الإعلانات

موظف وممرضة يروجان مخدرات بمستشفى..والنهاية كارثية..!!

 

عبّر ـ صحف

أحالت الشرطة القضائية للبرنوصي بالبيضاء موظفا جماعيا ألحق بمستشفى المنصور بالمنطقة، وممرضة، مؤخرا، على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع بتهمة حيازة وترويج المخدرات.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن وكيل الملك استنطق الموظف والممرضة، قبل أن يأمر يإيداعهما سجن عكاشة وإحالتهما على الجلسة للشروع في محاكمتهما.

وأفادت المصادر أن الشرطة وجدت صعوبة في اعتقال الموقوف، بسبب جهل هويته، وكان يتعمد كراء سيارة جديدة كل يوم لاستغلالها في ترويج المخدرات، وتفادي اعتقاله.

والتحق الموظف بالعمل بمستشفى المنصور منذ فترة، وتمكن من نسج صداقة مع ممرضي وأطر المستشفى، فاستغل هذه العلاقة في تسهيل الخدمات الطبية لعدد من شباب المنطقة، خصوصا المدمنين على المخدرات، وبعد كسب ودهم، بمساعدة شريكته الممرضة، التي كانت تستقطب زبناء جددا له، مقابل نصيب من الأرباح، يتحول إلى مزودهم بالمخدرات مقابل مبالغ مالية، إذ كان يبدي استعداده الانتقال على حيهم عبر سيارته لتسليمها لهم.، وأوضحت المصادر أن الموظف، احترف في البداية ترويج الأقراص المهلوسة بين المدمنين عليها، قبل أن يكتفي بترويج الشيرا، بحكم أن عقوبة “القرقوبي” تكون مشددة.

وتوصل رئيس المنطقة الأمنية للبرنوصي بمعلومة حول شخص مجهول يروج المخدرات باستعمال سيارة، فأمر الشرطة القضائية بمراقبتها واعتقال سائقها في حالة تلبس، لكن هذه العملية شهدت ارتباكا كبيرا، إذ كان الموظف يتعمد تغيير السيارة يوميا ما صعب من مهمة مراقبته.

لكن خطة الموظف لم تفلح هذه المرة، إذ توصلت عناصر الدائرة الأمنية “السلام 2 ” بوجود سيارة في وضعية مشبوهة، يسلم سائقها ممنوعات لمدمنين، لتنتقل فرقة أمنية، وتنجح في محاصرتها واعتقال سائقها، وأثناء تفتيشه تم حجز كمية مهمة من المخدرات معدة للبيع ومبالغ مالية.

وأثناء التدقيق في هويته، فوجئت العناصر الأمنية، أن الموقوف موظف، ليتم إشعار النيابة العامة، التي أمرت بتحرير محضر الإيقاف وإحالته على الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث.
وأثناء الاستماع إليه، اعترف الموظف أنه احترف ترويج المخدرات منذ فترة، مستغلا عمله بالمستشفى ملحقا إداريا، وأنه في البداية روج الأقراص المهلوسة، لكن بحكم أن عقوبتها مشددة، اكتفى بترويج الشيرا.

وأقر الموظف أن ممرضة بالمستشفى تساعده في استقطاب الزبناء، خصوصا زوار المستشفى المدمنين على المخدرات، مقابل نصيب من الأرباح، كاشفا عن هويتها وعنوانها، ليتم إشعار النيابة العامة، فأمرت باعتقالها.

وتبين بعد تنقيط الممرضة أنها متزوجة، إذ حاولت في البداية نفي التهمة عنها، لكن أثناء مواجهتها بالموظف، تراجعت عن إنكارها، لتقر أنه يخصص لها عمولة عن كل مدمن تستقطبه له.

ــــــــ

بزناس لاح عاهرة من الشرجم بفاس. والقضية خطيرة بزاف

الإعلانات
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق