fbpx

منع وقفة احتجاجية في الناظور للمطالبة بفتح الحدود مع مليلية المحتلة

منع وقفة احتجاجية في الناظور للمطالبة بفتح الحدود مع مليلية المحتلة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

13 سبتمبر 2020 - 1:17 ص

عبّر ـ وكالات

 

منعت السلطات المحلية بإقليم الناظور، الجمعة المنصرم، احتجاجًا كان مقرراً للمطالبة بفتح الحدود مع مدينة مليلية المحتلة، التي أغلقت بسبب جائحة فيروس “كورونا”، منذ 13 مارس الماضي، وهو الإغلاق الذي أثر على آلاف المغاربة الذين يعملون في تلك المدينة.

وأوضح مصدر حكومي مغربي لوكالة “إيفي” الإسبانية، أن “السلطات المحلية في الناظور لم تصرح بهذا الاحتجاج الذي كان مقرراً له يوم الأحد المقبل”، وكان دعا إليه الاتحاد المتوسطي للنقل والمهن، “ولن تسمح به”.

وأوضح “الاتحاد المتوسطي للنقل والمهن” في بيان صدر الثلاثاء الماضي، أن إغلاق الحدود ترك 7500 عامل مغربي عاطلين عن العمل في مليلية، منهم 3200 لديهم تصريح عمل في المدينة.

وأضاف أن الإغلاق منع “عدداً كبيراً” من المتقاعدين المغاربة الذين عملوا في مليلية المحتلةمن دخول المدينة، لتحصيل معاشاتهم التقاعدية وتلقي الرعاية الطبية.

وفي موازاة مع ذلك، منع الإغلاق الأشخاص من مليلية المحتلة الذين يحملون جنسية مزدوجة (مغربية وإسبانية) من دخول المغرب لتجديد وثائق هويتهم المغربية.

وأضاف بيان “الاتحاد المتوسطي للنقل والمهن”، أن هذا التوقف عند المعابر الحدودية “تسبب في اختفاء منتجات مليلية من السوق المحلي، والتي تدخل الناظور عن طريق التهريب والتي عادة ما تستهلكها العائلات الأكثر فقرا في المنطقة”.

وأعاد المغرب، الخميس الماضي، فتح حدوده جزئياً، المغلقة منذ الـ13 من مارس، أمام السياح الأجانب، ما دام لديهم حجز فندقي، لكنه أبقى حدوده البرية مغلقة مع مدينتي سبتة ومليلية.

وفي 19 غشت، قال رئيس مليلية المحتلة، إدواردو دي كاسترو، إن إغلاق المغرب لحدوده مع مليلية هو “جزء من عدة إجراءات أخرى تهدف إلى خنق اقتصاد هذه المدينة”.

وأوضح أن هذه الإجراءات مرت بمراحل مختلفة “بدأت قبل عامين بإغلاق الجمارك التجارية واستمرت بإغلاق الحدود وضبط البضائع وحظر استيراد البضائع التي تديرها شركات من مليلية السليبة”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب