منظمة “سوس ميديتراني” تتهم إيطاليا وليبيا بالمسؤولية عن غرق أكثر من 130 مهاجر

أخبار الجالية كتب في 26 أبريل، 2021 - 10:49
مصرع 40 مهاجرا في حادث غرق قارب قبالة الشواطئ الليبية

عبّر-متابعة 

مّلت منظمة “سوس ميديتراني”، “الاتحاد الأوروبي” و”فرونتكس” المسؤولية عن قتل ما لا يقل عن 130 مهاجر جراء تحطم الزورق المطاطي الذي كانوا على متنه في البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب “سوس ميديتراني”، فإن السلطات الليبية والإيطالية تقاعس عن طلبات المساعدة، فغرق ما لا يقل عن 130 شخص، من بينهم 7 نساء، إحداهن حامل، كان من الممكن إنقاذهم ونقلهم إلى مكان آمن.

وحسب ما صرح به أحد رجال الإنقاذ التابع للمنظمة المذكورة، فقد أكد انه ولأكثر من 24 ساعة حاولنا الوصول إلى زورقين كانا يواجهان مشاكل وسط البحر، وكانا بعيدين عن بعضهما. فجأة، لم نعثر على الزورق الأول، وكنا نأمل أن يكون قد عاد إلى اليابسة إلى أي مكان آمن. في عكس ذلك قد تكون ابتلعته مياه البحر. أما الزورق الثاني، فقد حاولنا الوصول إليه في قلب عاصفة بحرية ليلية،  ومن خلال التغلب على أمواج يبلغ ارتفاعها 6 أمتار”

إنها واحدة من ثلاث سفن كان خط الإنذار قد أصدر لها مكالمة طوارئ قبل 48 ساعة والتي تجاهلتها سلطات الموانئ الليبية على الرغم من حقيقة أن السفينة كانت تقع في منطقة  شار، في ليبيا، شمال شرق طرابلس.

وبحسب صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية، قال المهاجرون الذين طلبوا المساعدة قبل 48 ساعة إن هناك 130 على متن هذا القارب المطاطي.

تواصل سفينة Ocean Viking البحث عن جثث أخرى أو أي ناجين ، وكذلك عن القارب الذي يحمل 40 مهاجراً، والذي تم تجاهله منذ يوم الأربعاء في تلك المرحلة ويمكن أن يكون له نفس النهاية المأساوية، في ظل الظروف الجوية السيئة للغاية في المنطقة التي بها موجات ارتفاعها ستة أمتار.

وبدلاً من ذلك، اعترضت سلطات الموانئ الليبية القارب الثاني وأعادته، حسبما كتبت الصحيفة الإيطالية.

وتشير ريبوبليكا أيضًا إلى أنها، كما يتضح من تسلسل الأحداث، كانت على علم بمركز البحث والإنقاذ في روما وناشدت السلطات الليبية للمساعدة ، لكنها لم تتدخل.

“سلطات الاتحاد الأوروبي وكتبت المنظمة غير الحكومية Sea-Watch International” على تويتر: “و “Frontex” علموا بحالة الطوارئ ، لكنهم رفضوا أن يتم إنقاذهم”.

من جهتها، استنكرت منظمة “ألارم فون” (“Alarm Phone”)  غياب السلطات في حادثة غرق السفينة قبالة سواحل ليبيا التي غرق فيها 130 شخصا.

وقالت منظمة “ألارم فون” بأنه في صباح 21 أبريل، نبه الصيادون المحليون هاتف الإنذار إلى أن سفينة في محنة محملة بحوالي 120 شخصًا على متنها قبالة الساحل الليبي، والذين غادروا من مدينة “الخمس” الليلة السابقة. وكان زورق آخر قد غادر على متنه حوالي 100 شخص. وأوضحت المنظمة أنها تلقت رقم هاتف يعمل بالأقمار الصناعية يطلب المساعدة. اعتاد الصيادون على رؤية المهاجرين في محنة، وعند عدم استجابة السلطات لمكالماتهم، يقررون الاتصال بـ”ألارم فون”.

ووفقا لما روته منظمة “الارم فون، التي أكدت على أنها اتصلت بطريقة مباشرة مع الأشخاص المعرضين للخطر، كان هؤلاء قد أبلغوا السلطات المختصة على الساعة 09:51 بواسطة البريد الإلكتروني والهاتف عن المحنة التي كانوا يواجهونها وعن كون حياتهم في خطر، لكن هذه السلطات المختصة وهي القيادة العامة لإدارة الموانئ الإيطالية و مركز تنسيق الإنقاذ في مالطا وخفر السواحل الليبي المذكور أعلاه ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمات الإنقاذ غير الحكومية، لكن هذه الاستغاثات قوبلت بالصمت.

اترك هنا تعليقك على الموضوع