fbpx

مندوبية الحليمي تسجل تراجع اليد العاملة للنساء في النصف الثاني لسنة 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

12 أكتوبر 2020 - 3:00 م

عبّــر ـ متابعة

 

 

عرفت مشاركة النساء في النشاط الاقتصادي تراجعا ملحوظا خلال النصف الثاني من سنة 2020، والتي خيمت عليها جائحة كورونا، حيث بلغت النسبة 20.8بالمائة مقابل 21.9بالمائة في السنة الماضية، وهي أقل بكثير من نظيره لدى الرجال ( 69,7 في المائة) وبلغ هذا المعدل 23,9 في المائة بالوسط القروي مقابل19,1 في المائة بالوسط الحضري.

 

 

وأوردت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية أصدرتها بمناسبة اليوم الوطني للمرأة أن عدد النساء خارج سوق الشغل بلغ 10.7 ملايين، حيث يمثلن 79,2 في المائة من مجموع النساء البالغات من العمر 15 سنة فما فوق 80,9) في المائة بالوسط الحضري و76,1 في المائة بالوسط القروي).

 

ومن بين 10,5 مليون نشيط مشتغل خلال الفصل الثاني من سنة 2020، أضافت المندوبية أن هناك 2,4 مليون منهم نساء أي ما يماثل 22,7 في المائة، مقابل 2,6 مليون خلال الفصل نفسخ من سنة 2019 أي ما يعادل 23,5 في المائة، أي انخفاض 230.000 منصب شغل (-9 في المائة).

 

وفي نفس السياق، انخفض معدل الشغل عند النساء بمقدار نقطتين مئويتين بين الفصل الثاني لسنة 2019 و الفصل نفسه من سنة 2020، ليبلغ 17,5 في المائة (مقابل 61,8 في المائة بين الرجال)، و19,5 في المائة سنة من قبل. حسب الوسط، كان الانخفاض أكثر وضوحًا في الوسط القروي، حيث انخفض من28,4 في المائة إلى 23,0 في المائة خلال الفترة نفسها، بينما في الوسط الحضري، يتأرجح هذا المعدل حول 14,7 في المائة.

 

ويرتفع معدل الشغل لدى النساء بارتفاع السن، لكن يتراجع إبتداءا من 45 سنة فما فوق حيث انتقل إلى,76 في المائة (مقابل3,9 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2019) بالنسبة للنساء البالغات من العمر ما بين 15 و24 سنة إلى 18,8في المائة (مقابل 7 19, في المائة) بالنسبة للواتي يبلغن 45 سنة فما فوق، مسجلا 20,8 في المائة (مقابل 23,8 في المائة) لدى النساء المتراوحة أعمارهن مابين 25 و 34 سنة و23,6في المائة (مقابل 26 في المائة) لدى النساء المتراوحة أعمارهن مابين 35 و 44 سنة.

 

أما بالنسبة لعدد ساعات عمل النساء، فقد فقدت أكثر من النصف (53 في المائة) مقارنة مع الفصل الثاني من سنة 2019 حيث تراجع العدد الإجمالي لساعات العمل الأسبوعية الفعلية للنساء من 90 مليون ساعة (بمعدل 35 ساعة أسبوعيا) خلال الفصل الثاني من سنة 2019 إلى 42 مليون ساعة (أي بمعدل 18 ساعة أسبوعيا) خلال الفصل الثاني من سنة 2020.

 

 

وتتشكل النشيطات المشتغلات نسبيا من فئة الشباب، حيث أن 33,6 في المائة منهن يبلغن أقل من 35 سنة، كما يتميزن بضعف التكوين، ما يقارب 6 نساء نشيطات من بين 10 (58,5 في المائة) لايتوفرن على أية شهادة، مقابل 52,6 في المائة لدى الرجال. هذه النسبة تخفي تباين حسب وسط الإقامة، حيث تبلغ 91,2 في المائة بالمناطق القروية مقابل 31,7 في المائة بالمناطق الحضرية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب