منتخبوا إقليم أسا الزاك يستنكرون الحركات “الخرقاء” لأعداء الوحدة الترابية

الكركرات
نشر في 13 نوفمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

13 نوفمبر 2020 - 11:00 م

عبّــر-متابعة

 

 

استنكر برلمانيون ورؤساء وأعضاء مجالس ترابية وهيئات مهنية بإقليم أسا الزاك، في بيانا وجهوه لررأي العام، اليوم الجمعة 13 نونبر الجاري، الحركات “الخرقاء” لأعداء الوحدة الترابية للمملكة، بالمعبر الحدودي بالكركرات.

 

وجاء في البيان المذكور، إننا “إذ نتابع بانشغال وقلق إقدام مجموعات من ميليشيات البوليساريو، وقد قطعوا آلاف الكيلومترات من معاقل الجبهة الإنفصالية في مخيمات تيندوف، لتقويض الأمن والأمان والحركة في منطقة الكركارات، تحت أنظار عناصر (المينورسو)، فإننا نشجب هذه الحركات الخرقاء المدفوعة من قبل أعداء الوحدة الترابية للمملكة”.

 

وأعلن المتحدثون في ذات البيان، عن التزامهم المكين بواجبهم الوطني للانخراط الكامل في الدفاع عن قضيتنا الوطنية العادلة”، معتبرين إقدام عناصر “البوليساريو” على خرق وقف إطلاق النار ومحاولة تغيير الوضع القانوني للمنطقة العازلة، أمام صبر المغرب وحكمة قيادته، “ما هو إلا تجسيد لحالة اليأس والتخبط التي تعيشها مجموعات الانفصاليين بعد انكشاف زيف ادعاءاتها ومؤامراتها ضد الوحدة الترابية للمغرب”.

 

وعبروا عن وقوف قبائل الإقليم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمواصلة الدفاع عن حوزة بلادنا وتحصين حقوقنا الثابتة والمشروعة على أراضيهم ووحدتها المستمدة من رباط بيعتهم وولائهم المتجدد لأمير المؤمنين.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب