fbpx

مناصب مجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء يكشف عورة الحكومة ومنطقها في التعامل مع المسؤولية

مجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

13 أغسطس 2020 - 11:22 م

عبّر ـ الرباط

 

اعتبر حزب التقدم والإشتراكية، التعيينات الأخيرة في مجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء بموجب قرارات من رئيسي مجلس النواب و المستشارين، بمثابة “فضيحة” واصفا إياها بـ“الوزيعة”.

وقال حزب الكتاب في بلاغ له، أن “التعيينات فضيحة حقيقية وتمت من دون أي استشارة لا للأحزاب السياسية ولا لمكتبي مجلسي البرلمان ولا لرؤساء الفرق البرلمانية”.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذا السلوك يشكل إساءةً صارخةً وخرقًا سافرا للأخلاق السياسية وللمارسات المؤسساتية السليمة وللمساطر المعمول بها”.

واستنكر الحزب، “هذا الأمر الذي تم تدبيره وفق البلاغ بمنطق( الوزيعة، وبشكل ينم عن نظرة حزبية ضيقة أو ولاء شخصي، وعن سقوط مُدَوِّي في المحسوبية والزبوني، وهو ما لا نتصور أبدا أنه يمكن أن يكون مقبولا من قِبَلِ الهيئات السياسية الوطنية”.

والتمس الحزب في بلاغه “تحكيما في شأن الموضوع، بما يُمكنُ من التراجع عن هذه الخطوة المرفوضة”.

وتحدثت مصادر متطابقة لعبّر.كوم، عن كون المعنييان بالامر الذي تم تثبيتهم في المناصب، جاء بقرار “اساني” بعيدا كل البعد عن الكفاءة والمسؤولية”، التي ما فتئ ينادي بها جلالة الملك في خطبه واوامره للحكومة، مما يعني ان الحكومة ماضية في افلاس وتفقير الشعب من جهة، وتعمل بمنطق المحاباة والغنيمة من جهة اخرى..

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب