مكتب السكك يعلن رفع نسبة استخدام الطاقة النظيفة بقطاراته إلى 90 في المائة

إقتصاد و سياحة كتب في 7 فبراير، 2024 - 17:15 تابعوا عبر على Aabbir
الطاقة النظيفة
عبّر

 

كشف المكتب الوطني للسكك الحديدية عن زيادة حصة تشغيل القطارات بالطاقة النظيفة إلى 90 في المائة سنة 2024، وذلك بعد التحول الطاقي الذي بدأه سنة 2022 بتداول 25 في المائة من الطاقة الخضراء.

 

وأوضح المكتب في بلاغ له توصل موقع ” عبّــر.كوم”، بنسخة منه، أن هذا التحول يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للطاقة، المنجزة تحت قيادة الملك محمد السادس، والرامية إلى تسريع استعمال الطاقات المتجددة بالمغرب من أجل تعزيز السيادة الطاقية وتقليل التكلفة.

 

كما ترمي هذه الاستراتيجية، وفق البلاغ ذاته، إلى تعزيز وضع المغرب في الاقتصاد الخالي من الكربون بحلول عام 2030 بأكثر من 52 في المائة، ما يجعل المملكة من الدول الناشئة الأكثر التزاما بتنمية الطاقة الريحية والشمسية. مشيرا إلى أن مكتب السكك الحديدية، يعمل وفقا لسياسته في مجال الطاقة على تخضير وإزالة الكربون من جميع أنشطته، لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2035.

 

وزاد البلاغ، أن المكتب يواصل إنشاء ونشر المبادرات البيئية الاستباقية، بما في ذلك، إصدار الشهادات التدريجية لمواقع السكك الحديدية وفقا لمعايير ISO 14001 و50001، والتنفيذ المنهجي لدراسات تأثير المشاريع الكبرى، والتقييم السنوي للبصمة الكربونية، واعتماد نظام القيادة البيئية، واستخدام الطاقات الكهروضوئية البديلة في المحطات والمباني وغيرها.

 

وتلقى المكتب في يناير 2024، تأكيدا لشهادة ما بعد الإصدار سندات خضراء منفذة في يوليوز من سنة 2022 بمبلغ قدره 1 مليار درهم، لافتا إلى أن ” هذا الإنجاز يؤكد انسجام المكتب الوطني للسكك الحديدية مع إطار السندات الخضراء الذي تم تقديمه عشية صدوره، فضلا عن امتثاله لأفضل المعايير الدولية للنقل المستدام مع انبعاثات منخفضة الكربون”.

 

وتعهد مكتب السكك الحديدية بالالتزام بالتحسين المستمر لبصمته الكربونية من أجل التنقل المستدام الذي يخدم المجتمع والكوكب؛ رغم أن القطارات هي في جوهرها وسيلة النقل الأكثر صداقة للبيئة. يؤكد البلاغ ذاته.

 

 

 

 

 

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع