مقابل سياسة الانبطاح.. ماكرون يحتقر نظام العسكر: فرنسا غير نادمة ولن تعتذر للجزائر

الأولى كتب في 12 يناير، 2023 - 21:44 تابعوا عبر على Aabbir
ماكرون وتبون

في الوقت الذي يواصل فيه النظام العسكري الجزائري سياسة الانبطاح لفرنسا، مدعيا على لسان الرئيس المعين عبد المجيد تبون عودة العلاقات لسابق عهدها وتجاوز الأزمة الدبلوماسية، واصل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، نهج سياسته المتعالية على كابرانات قصر المرادية.

وأعرب ماكرون عن رفضه إبداء الندم أو تقديم اعتذار للجزائريين وطلب الصفح منهم عن استعمار فرنسا لبلدهم لمدة 132 سنة، مضيفا بالقول:”لست مضطرا لطلب الصفح، هذا ليس الهدف. (هذه) الكلمة ستقطع كل الروابط”.

الرئيس الفرنسي : أسوأ شيء هو أن نعتذر من الجزائر!

ماكرون، وفي مقابلة مطولة أجراها معه الكاتب الجزائري، كامل داود، ونشرتها أسبوعية “لوبوان” الفرنسية، مساء أمس الأربعاء، أردف قائلا:

“أنّ “أسوأ ما يمكن أن يحصل هو أن نقول: نحن نعتذر وكل منا يذهب في سبيله”، مشددا على أن “عمل الذاكرة والتاريخ ليس جردة حساب، إنه عكس ذلك تماما”.

وتابع الرئيس الفرنسي يقول:”عمل الذاكرة والتاريخ يعني الاعتراف بأن في طيّات ذلك أمورا لا توصف، أمورا لا تفهم، أمورا لا تبرهن، أمورا ربما لا تُغتفر”.

وفي الوقت الذي يرفض فيه ماكرون الاعتذار للجزائر عن الحقبة الاستعمارية، طالب الرئيس تبون بالقدوم إلى فرنسا في عام 2023، من أجل مواصلة عمل صداقة غير مسبوق، بعد الزيارة التي قام بها هو إلى الجزائر في غشت 2022.

من جهة أخرى، استبعد ماكرون نشوب حرب بين الجزائر والمغرب بالنظر إلى ما خلفته الحرب الروسية الأوكرانية من تهديدات على المنتظم الدولي، داعيا في ذات الوقت إلى تهدئة التوترات بين البلدين الجارين والقوتين المتنافستين في المنطقة.

زربي مراد – عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع