مصنع بطنجة يستعمل قنينات غاز تهدد بوقوع كارثة

مصنع
نشر في 16 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

16 فبراير 2021 - 11:00 م

عبّـــر – متابعة

 

 

يستعمل مصنع للخزف في منطقة “مداشر امغاير” قرب طريق أشقار ثلاث قنينات للغاز من الحجم الكبير تشكل خطورة على المنازل والفيلات الموجودة بحي “مغاير”.

 

وحسب مصادر مطلعة فإن هذا المصنع الموجود فوق أرض جماعية سلالية بطريقة غير قانونية دون تفويت او كراء من مديرية الشؤون القروية، اذ يفتقد لشروط السلامة والمعايير المطلوبة في دفاتر التحملات، لاستعمال قنينات الغاز الكبيرة والتي يضعها وسط تجمعات سكنية وبجوار طريق عمومية، مما يشكل خطورة كبيرة على المواطنين والسائقين والمسافرين، خاصة بعد الفاجعة التي عرفها معمل النسيج بطنجة والذي خلف عشرات الوفيات من العاملين.

 

وأبرزت المصادر ان المصنع الذي يملكه مستشار جماعي سابق، شيد بطريقة غامضة منذ سنوات فوق ملك للجماعة السلالية، متسائلة هل المصنع يتوفر على التراخيص القانونية من وزارة الصناعة والتجارة ووزارة الشغل والمصالح المختصة بالعمالة؟، مشيرة الى ان هناك استغلال للمستخدمين الذين يشتغلون في ظروف تفتقد لشروط السلامة خاصة بوجود تلك القنينات الغازية بهذا الشكل في الهواء الطلق، مما يشكل عليهم أيضا خطورة، ويطرح تساؤلات حول غياب لجن المراقبة و مفتشية الشغل والشرطة الادارية، في مراقبة المصانع التي تستعمل مواد قابلة للاشتعال تشكل تهديد على السكان ومستعملي طريق اشقار.

 

وتساءلت المصادر عن سبب صمت السلطات المحلية عن وجود هذه القنينات الضخمة التي تفتقد لشروط السلامة، والتي تستوجب تدخلا عاجلا لتفادي وقوع اي تسرب او حادث قد يخلف ضحايا  مثل فاجعة مصنع النسيج بطنجة.

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب