مصرع 3 جنود جزائريين في تحطم مروحية عسكرية ومعارض جزائري يعلق على الجيش

أخبار عربية كتب في 8 فبراير، 2024 - 18:55 تابعوا عبر على Aabbir
مروحية عسكرية
عبّر ـ زربي مراد

بعد إليزي سنة 2016، وضواحي “العطاف” بولاية عين الدفلى شمالي البلاد، في يناير 2023، اهتزت الجزائر مرة أخرى على وقع حادث مأساوي جديد بسقوط مروحية عسكرية ضواحي “المنيعة” جنوبي البلاد، مخلفة مصرع 3 عناصر من الجيش الجزائري.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان اليوم الخميس 8 فبراير الجاري، عن مقتل ثلاثة عسكريين جزائريين نتيجة سقوط المروحية العسكرية بضواحي مطار “المنيعة” بالناحية العسكرية الرابعة.

وأوضح البيان، أن الحوامة العسكرية القتالية من نوع “MI 171″، تابعة لقيادة القوات الجوية بضواحي المطار، قد سقطت أثناء طلعة تدريبية ليلية، ما أسفر عن مصرع طاقمها المكون من ثلاثة أفراد.

وأضاف البيان أنه تم فتح تحقيق للوقوف على ظروف وملابسات هذا الحادث، لافتا إلى أن الضحايا هم “العقيد عمارة رضا، والمقدم جلال ياسين، والرقيب المتعاقد بلغربي محمد”.

وباتت حوادث تحطم آليات عسكرية جزائرية قيد الخدمة متكررة، بعدما سبق وتعرضت مروحيات عسكرية من الطراز ذاته لنفس الحادث، آخرها تحطم طائرة هليكوبتر عسكرية في يناير 2023، بضواحي “العطاف” بولاية عين الدفلى، شمالي البلاد.

وتعليقا على حادث سقوط المروحية العسكرية في المنيعة ووفاة 3 عناصر من الجيش الجزائري، تساءل الناشط السياسي الجزائري، شوقي بن زهرة، عن “مدى جاهزية الجيش الجزائري بقيادة النظام العسكري، خصوصا أن المروحية روسية من طراز MI-171، سقطت مثيلتها في عين الدفلى السنة الماضية وأخرى في إيليزي سنة 2016”.

واعتبر بن زهرة في تغريدة على حسابه الشخصي على منصة “إكس”، أنه ليس من الغريب سقوط طائرات أو مروحيات عسكرية في جيوش العالم، لكن المحير هو عدد هذه الحوادث في الجزائر رغم أن جيشها ليس له أي عمليات في الخارج”

واستغرب المعارض الجزائري أن “يتم فتح تحقيق عن هذه الحوادث دون الوصول إلى نتائج أو القيام بأي مراجعة”، قبل أن يختتم متهكما:”نتائج الفشل المعمم في كل المجالات”.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع