مسرح محمد الخامس يعلن ميلاد مجلة “مسرح”

ثقافة و فن كتب في 9 ديسمبر، 2022 - 11:06 تابعوا عبر على Aabbir
مسرح

شهد بهو مسرح محمد الخامس مساء أمس الخميس 8 دجنبر 2022، حفل الإعلان عن صدور العدد الأول من مجلة “مسرح” وهي مجلة متخصصة في المسرح وقضايا المسـرح المغربي والعربي وتسعى إلى “خلق منبر حقيقي لتبادل الآراء وتشاركها بين الباحثين المختصين والمهتمين بالأسئلة المطروحة على الساحة المسرحية الوطنية.

وحسب بلاغ لإدارة مسرح محمد الخامس، فإن “العدد الأول من مجلة “مسرح”تم إعداده في خضم أزمة وباء كورونا، لإعطاء نفس جديد للنقاش في الحقل المسرحي والعربي، من خلال مساهمة باحثين مسرحيين مغاربة شغوفين ومهتمين بقضايا المسـرح في المغرب.”

وقد شهد الحفل الذي حضره مدير المسرح الوطني محمد الخامس محمد بنحساين وبعض الوجوه الفنية والمسرحية والإعلامية تقديم المجلة وظروف نشأتها ومحتويات من طرف الأستاذ والناقد إدريس القري ونشط النقاش الإعلامي الطاهر الطويل.

للتذكير فإن هذا الحفل يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى الستينية لتأسيس مسرح محمد الخامس، “هذه المعلمة الثقافية العتيدة التي تعتبر أول مؤسسة تعمل على تطوير الممارسة المسرحية والحركة الثقافية عموما.

ومجلة “مسرح” تعنى بقضايا المسـرح المغربي والعربي بهدف خلق منبر حقيقي لتبادل الآراء وتشاركها بين الباحثين المختصين والمهتمين بالأسئلة المطروحة على الساحة المسرحية الوطنية.”

هذا ويأتي العدد الأول من مجلة “مســرح” الفصلية والتي تصدرها إدارة مسرح محمد الخامس باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية في تصميم زاوج ما بين الكلمة والتشكيل، وحجم وازن يمثتل لمعايير المجلة الفصلية بحيث يتجاوز 300 صفحة تتوزع على العديد من الفقرات كالدراسات والنقد ونصوص مسـرحية وحوار العدد إضافة إلى الإصدارات وفقرة البورتريه ونوستالجياوفقرات اخرى متنوعة.

وهكذا نقرأ في العدد الأول الذي استهل بمقتطف من الرسالة السامية لجلالة الملك محمد السادس للمشاركين فـي نـدوة “تحالـف الحضـارات فـي الفضـاء العربـي – الفريقـي – اليبـرو لتينـو أمريكـي”، بأصيلـة بتاريـخ 8 مـارس 2008، بعض العناوين: “الثقافة المسرحية العربية/المغربية ومازق المرجعيات المستعارة” للدكتور خالد أمين، “إبدالات فن الأداء بين المسـرحي والتشكيلي” للأستاذ بيونس عميروش، “بساط “المبروك” متعة الحديث بالكوميديا السوداء عن الهجرة والإحباط” للدكتور عبد الرحمان بنزيدان، و تسلط فقرة البورتريه الضوء على الممثلة الراحلة فاطمة الركراكي، كما يتميز هذا العدد بنشر نص مسرحي حصري لم ينشر من قبل للكاتب المسـرحي الراحل محمد الكغاط تحت عنوان “صوت سيدها”.

أما في ما يخص القسم الفرنسي للمجلة والتي طال انتظارها مقارنة مع دول عربية أخرى، فنقرأ مثلا “الوظائف الاجتماعية والثقافية للمسرح داخل المدينة بين الشرق والغرب” للدكتور عياد أبلال، “الإبداع المسرحي بين الأخلاق والدين” لللدكتور سعيد الناجي، “تساؤلات ثقافية حول التفاهة وتدهور القيم الجمالية في المسرح” للدكتور زهرة إبراهيم.

وفي ما يخص الشق الإنجليزي فقد جاء على شكل ترجمة للمقالات والدراسات التي كتبت بالفرنسية وهو ما يثري المجلة التي تغري بالقراءة، ويمكنها من الانفتاح على محيطها الثقافي الداخلي والخارجي.

وفي الأخير لابد من الإشارة إلى أن افتتاحية العدد وهي بقلم مدير النشر الأستاذ محمد بنحساين (مدير مسرح محمد الخامس)، فقد ذكرت بأهمية المسرح في حياة البشرية على مدى قرون من الزمن، ثم بحفاظ المغرب على تراثه الشفهي وخاصة المسرحي مثل فن “الحلقة” و”لبساط” بفضل صانعي الفرجة الشعبيين الجوالين عبر المدن والقرى والذين كانوا وراء تأسيس المسرح المغربي الذي جمع بين الأصالة والمعاصرة.

كما تطرقت الافتتاحية للمسار المتميز لمسـرح محمد الخامس  كأول مؤسسة مسـرحية بالمملكة المغربية والذي يحتفل بذكراه الستون (1962-2022)، لتعرج على السياق الذي جاء فيه إصدار مجلة “مسرح” التي “تاتي تحية لنساء ورجال المسـرح المغربي الذين شاركوا لعقود في تطوير مسـرح مغربي استثنائي، يستمد أصوله من التقاليد الشفوية الألفية العظيمة والمتجذرة في ثقافتنا الحداثية الجميلة”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع