مسرحية "سيلفي" والتمرد بصيغة التأنيث
الرئيسية ثقافة و فن مسرحية “سيلفي” والتمرد بصيغة التأنيث

مسرحية “سيلفي” والتمرد بصيغة التأنيث

كتب في 21 نوفمبر 2019 - 2:22 م
محمد زروال

 

 

 

شهدت قاعة العروض بدار الثقافة بني ملال الجمعة الماضية 15 نونبر 2019، عرض مسرحية ” سيلفي ” لفرقة داها واسا من الرباط، من أداء الممثلة نعيمة أولمكي وتأليف أنس العاقل و إخراج أحمد حمود.

 

لنبدأ من عنوان المسرحية ” سيلفي” وهي كلمة ولجت إلى لغتنا اليومية مع تزايد استعمال الهواتف النقالة في العشرية الأخيرة، وهي إشارة إلى الصور الشخصية التي يلتقطها الإنسان لنفسه، والتي تصل عند البعض إلى درجة الإدمان، وقد عنونت باحثة فرنسية كتابها ب ” أنا أسلفي إذن أنا موجود” بمعنى أن الكلمة أصبحت شغلا عاما وعلميا في نفس الوقت، وفي المسرحية نجد الممثلة أمام كاميرات كثيرة كأنها تأخذ ” سليفيات” كثيرة تحكي عبرها عن تجربتها في الحياة، وهي أجهزة تم استثمارها في المسرحية لتنويع مشاهد العرض إذ هناك أداء مباشر على الخشبة و هناك توظيف لذلك الأداء على شاشة العرض.

 

 

ينقلنا عرض ” سيلفي” إلى موضوع كثير التداول في الآونة الأخيرة، ويتعلق بالحريات والاختيارات الشخصية، ونبذ الوصاية، خاصة تلك التي يمارسها المجتمع باسم قيم ومبادئ قديمة على الإناث.

 

 

قدمت لنا الممثلة نظرتها للحياة بطريقة تدريجية بدءا من الصمت والتأمل في الحياة، ثم بداية البوح أمام الكاميرا والنبش في صندوق الذكريات، بنفض الغبار عنه والعودة إلى قمع الأساتذة في الصغر ووصاية الأسرة و تجربة السفر إلى الخارج والتمرد على التقاليد وقيود المجتمع، كلها حكايات كشفت عنها وهي مؤمنة أنها حرة في رسم مسارها، وأن استنساخ تجربة صديقاتها المتزوجات المنزويات في المطابخ لإعداد الولائم وإنجاب الأبناء وتحمل العنف، لن يجعل منها إلا عنصرا خاضعا لأهواء المجتمع.

 

 

تميز العرض بأداء جيد للممثلة نعيمة أولمكي التي كانت حركتها حيوية على الخشبة، ونقلت إحساسها بالرقص وتغيير ملامحها وإيقاع صوتها ، في تناغم مع الإنارة والمقاطع الموسيقية، وهي عناصر أعطت للعرض دفئا استحسنه من حضروا رغم الظروف الجوية غير المناسبة .

 

محمد زروال- باحث في السينما

شاهد ايضا

الملك محمد السادس – نتحمل جميعا أمانة الحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية

صور نادره ورائعه لطفوله جلاله الملك محمد السادس

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : مراكش..اعتقال عاهرات وسياح بعد مداهمة فيلا  «»   مبارك.. الدورة 16 من المهرجان الدولي للسينما والهجرة وفت بكل وعودها، وأتمنى أن تعود الدورة القادمة بتواجد قاعات سينمائية بأكادير  «»   بن كيران يهاجم المطالبات بالحريات الفردية ويعتبر”فرنسة التعليم” مشروع فاشل  «»   أكادير.. الفيلم القصير “غناء أحمد” يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان السينما والهجرة في دورته 16 في صنف الأفلام القصيرة  «»   تركيا تنقل مسجدا بني قبل 6 قرون ويزن نحو 1700 طن  «»   دراسة جديدة.. حكيم زياش ضمن أغلى اللاعبين في العالم  «»   محلل مصري : فشل الترجي في “الموندياليتو” راجع لغياب الحكام الأفارقة  «»   أكادير.. الجائزة الكبرى للدورة 16 من المهرجان الدولي للسينما والهجرة تعود للفيلم الطويل “رافاييل”  «»   نائب برلماني يرفض الإدلاء ببطاقة القطار وتوعد المراقب بالاتصال بالمدير  «»   رسالة ملكية إلى الرئيس الجزائري الجديد  «»