مسؤول جزائري سابق: يجب على الملحق الثقافي الإيراني مغادرة الجزائر

عـــبّـــر ــ مُتابعات 

 

 دعا المستشار السابق في وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية عدة فلاحي، عبر صفحته “الفيسبوكية” الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية أمير موسوي لوجوب المبادرة وطلب الإعفاء من منصبه، بحكم تحركاته ونشاطاته التي أضحت تثير القلق وطرح العديد من الاسئلة الحرجة و المحرجة حتى بالنسبة للمصالح الامنية، ناهيك عن كون بعض خرجاته قد قرأت على أنها استفزاز و تحد لبعض الجهات على في موقع بعض مؤسسات الدولة التي تحلت بالصبر و ضبط النفس و لكن الحكمة تقول بالاشارة يفهم اللبيب، حسب التدوينة المعنونة ب :”المصلحة العليا أولا”.

وتزامن موقف المسؤول الجزائري الأسبق مع حالة النكاف الدائرة بين الجزائر والمغرب حول قطع العلاقات المغربية الإيرانية نتيحة لدعمها لجبهة البوليساريو، عبر ذراعها منظمة حزب الله اللبنانية، حيث أشّر فيها عدة فلاحي على تورط الملحق الثقافي الإيراني في تحركات غير مرغوب فيها بالجزائر، مفضلا حسب تدوينته المصلحة العليا في إشارة للعلاقات مع المملكة المغربية.

وكانت المملكة المغربية قد إتهمت بشكل مباشر الملحق الثقافي بالسفارة الإيرانية بالتورط في تقديم الدعم اللوجستي والوساطة في الإتصالات بين حزب الله وجبهة البوليساريو، علاوة على تنظيم زيارات لمخيمات تندوف.

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

تعليق 1

  1. محمد السابع يقول

    لا يمثل السيد فلاح سوى نفسه. الجزائر لها مؤسساتها الدستورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.