مراهقة سنغالية تصفي مغربي بايطاليا والسبب كارثي

عبّر ـ مواقع

 

عثرت عناصر “الكربنييري” بنواحي مدينة سيينا بوسط إيطاليا، مؤخرا، على جثة مغربي يبلغ من العمر 63 سنة، داخل مسكنه، تظهر عليها آثار طعنات بالسلاح الابيض.

 

وأوضحت مواقع اخبارية ايطالية، أن التحريات الامنية كشفت أن مرتكبة الجريمة هي مراهقة من أصل سنغالي تبلغ من 16 سنة، حيث حاولت في البداية إنكار علاقتها بالجريمة قبل أن تعترف باقدامها على قتل الضحية، مدعية أنه حاول اغتصابها مستغلا تواجد والديها في العمل.

 

وجرى نقل المتهمة إلى مركز إعتقال الأحداث بميدنة فيرنسي في انتظار عرضها على المحكمة.


أستاذ قلب الطاولة على تلميذة داخل الفصل الدراسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق