مراكش .. التأكيد على ضرورة وضع آليات تنظيمية للدفاع عن حقوق المهاجرين في العالم

عبّر ـ متابعة

 

أكد المشاركون في منتدى “الحركة الشاملة للشعوب حول الهجرة والتنمية وحقوق الإنسان “، اليوم السبت 08 دجنبر بمراكش، على ضرورة وضع آليات تنظيمية مشتركة على الصعيد العالمي للدفاع عن حقوق المهاجرين.

وشددوا خلال هذا المنتدى، المنظم من قبل منتدى بدائل المغرب على مدى يومين على هامش المؤتمر الحكومي الدولي حول الهجرة، على أهمية تعزيز صفوف كل المنظمات والجمعيات الحقوقية المهتمة بمجال الهجرة للخروج بتوصيات هامة تساهم في تذليل الصعوبات أمام تنقل الأشخاص وتحقيق العدالة الإجتماعية في ظل ارتفاع أصوات معادية للأجانب في بعض بلدان الإستقبال.

وأبرزت ممثلة الشبكة الإفريقية لحقوق المهاجرين ، السيدة ميلكا إيسنتا، أن الميثاق العالمي حول الهجرة يعد مولودا جديدا يجب المصادقة عليه وتنفيذ مضامينه، وأن على الدول الموقعة عليه الالتزام به، مشيرة إلى أن هذه الشبكة ستواصل الاضطلاع بدورها في الدفاع عن حقوق المهاجرين في كل مكان وتغيير النظرة العدائية إتجاه الأفارقة.

من جهته، أكد ممثل منتدى آسيا والشرق الأوسط للهجرة ، السيد وليام كويص، على ضرورة الإيمان بقضايا المهاجرين والدفاع عنها في ظل العديد من الخطابات المتباينة حول هذه الإشكالية الإنسانية ، مبرزا أنه على الحركة الشاملة للشعوب أن تركز جهودها على اتخاذ القرارات التي من شأنها الاسهام في حماية حقوق المهاجرين، وبالتالي العمل على بناء روابط التضامن ووضع استراتيجيات لحقوق المهاجر تمكن من التقدم ومواجهة المتغيرات العالمية خلال العشر سنوات المقبلة.

من جانبه، أشاد ممثل مؤسسة فريديريك أوبيرت الألمانية، بالجهود التي يبذلها منتدى الحركة الشاملة للشعوب من أجل تحقيق التغيير في مجال التعاطي مع قضايا الهجرة ، معتبرا أنه من دون المدافعين عن حقوق المهاجرين لا يمكن أن يحقق الميثاق العالمي للهجرة المبتغى الذي يصبو إليه جميع الفاعلين.

أما ممثل منتدى بدائل المغرب كمال الحبيب، فقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن الحركة الشاملة للشعوب تعمل منذ سنة 2006 على مواكبة اللقاءات الحكومية حول الهجرة والتنمية من خلال الالتقاء بفعاليات المجتمع المدني والتباحث معها حول قضايا الهجرة والدفاع على حقوق المهاجرين.

وسجل من جهة أخرى، أن هذا المنتدى يروم الوقوف على وضعية المهاجرين للخروج ببرنامج عمل مشترك على الصعيد الدولي ووضع آليات تنظيمية من أجل الدفع باحترام حقوق المهاجرين في جميع الدول، مضيفا أن منتدى “الحركة الشاملة للشعوب حول الهجرة والتنمية وحقوق الإنسان ” سيقوم بمناقشة ودراسة الميثاق العالمي حول الهجرة من أجل إصدار توصيات لتطويره في المستقبل.

وينافش هذا المنتدى، الذي يعرف مشاركة حوالي 700 شخص يمثلون 76 دولة و48 شبكة جمعوية ونقابية، مجموعة من المواضيع ذات صلة ب”حقوق المهاجرين كحقوق للجميع ” و”النوع الاجتماعي والهجرة ” و”التعايش الإجتماعي والإنتماء” و”كيفية مواجهة المعاملات اللاإنسانية والحاطة بالكرامة؟” و”الوسائل الكفيلة بالتصدي للمعاملات اللاإنسانية والمهينة في حق المهاجرين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق