الرئيسية تقارير مخيمات تندوف.. البوليساريو تدهس المحتجين في مظاهرات ضد الإحتجاز وحظر حرية التنقل

مخيمات تندوف.. البوليساريو تدهس المحتجين في مظاهرات ضد الإحتجاز وحظر حرية التنقل

كتب في 30 أبريل 2019 - 5:08 ص
الصحراء

عبّر ـ وكالات

 

 

 

تواجه جبهة البوليساريو الإحتجاجات التي بدأت في مخيمات الرابوني الواقعة بمنطقة تندوف، والتي انطلقت شرارتها منذ بداية شهر أبريل الجاري، بالقمع والدهس بالسيارات.

 

 

وانطقلت المظاهرات بداية شهر أبريل الجاري للمطالبة بمنح ساكنة مخيمات تندوف حرية التنقل، في أعقاب الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها جبهة البوليساريو، والتي تقضي بالسماح لعدد محدود من السيارات بمغادرة المخيمات، وتمنع التنقل داخل مخيمات تندوف دون ترخيص.

 

 

ووفق الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن جبهة البوليساريو قامت بتدخل عنيف ضد المحتجين، يوم أمس الأحد، إذ قامت بدهس المحتجين بسيارات الأمن، ما أسفر عن إصابة العديد من المتحتجين بجروح خطيرة.

 

 

 

 

وقبل هذا التدخل العنيف، نشرت الجمعية صورا ومقاطع فيديو على حسابها على تويتر تُظهر محاصرة ما أسمتها بـ “قوات قمع البوليساريو” للمحتجين في منطقة رابوني.

 

 

 

وأقدمت جبهة البوليساريو على الدفع بتعزيزات أمنية مكونة من ازيد من أربعين مركبة عسكرية، وكذا أربع ناقلات من الحجم الكبير تابعة للدرك للطريق المؤدية للرابوني، حيث تحتشد العشرات من الشاحنات واربابها إحتجاجا على القيود المفروضة على تنقلاتهم.

 

 

مظاهرات تُثبت إحتجاز ساكنة تندوف

 

 

المحامي والخبير في قضية الصحراء، نوفل البعمري، قال في تصريح خاص لموقع القناة الثانية، إن التطورات الجديدة التي حدثت نهاية الأسبوع الماضي “جد خطيرة، حيث انتقلت المواجهات إلى مستوى أصبح يهدد الأمن و حياة سكان المخيمات، خاصة منهم الفئات التي خرجت للإحتجاج ضد حرمانهم من الحق في التنقل.”

 

 

وأضاف البعمري أن قيادة جبهة البوليساريو وبتنسيق مع الجيش الجزائري، “فرضت حصارا أمنيا مزدوجا على المخيمات، الأول داخل المخيمات نفسها، حيث أصبحت حركة التنقل من مخيم لآخر لا تتم إلا بإذن مسبق، ثم هناك أيضا حصار آخر خارجي، إذ تقضي الإجراءات الجديدة بتقييد حرية التنقل من وإلى خارج المخيمات.”

 

 

ووصف البعمري هذه الإجراءات بـ “الطوق العسكري الذي يفرضه الدرك الوطني الجزائري،” معتبرا أن “هذه الإجراءات تؤكد أن ساكنة المخيمات أصبحت محتجزة و رهينة لدى قيادة الجبهة و العسكر الجزائري الداعم لها.”

 

 

وأشار البعمري إلى أن هذه التطورات تعكس “خطورة الوضع حيث الجبهة أصبحت تواجه المحتجين بالاليات العسكرية الثقيلة، حيث تم تطويق المحتجين بمخيم الرابوني بعد ان توحه المتظاهرون لهناك باعتباره هو المخيم الذي يأوي مقرات الجبهة خاصة الأمنية التي أصدرت هذا القرار مما أسفر عن سقوط جرحى و اعتقالات بسجن الذهيبية أحد أخطر السجون، نظرا لكون المعتقلين يوضعون في أقبية شبيهة بالقبور، يتعلق الأمر هنا بإكثر من 12 ناشط من بينهم من هو وضعيته لحدود اللحظة مجهولة مع تواتر أنباء عن وفاته جراء التعذيب.”

 

 

انتهاكات لحقوق الإنسان بالمخيمات تزامنا مع اجتماع مجلس الأمن عن الصحراء

 

 

وتتزامن إنتهاكات حقوق الإنسان التي تقوم بها جبهة البوليساريو ضد المتظاهرين وساكنة مخيمات تندوف، مع اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء المرتقب يوم غد الثلاثاء، والذي ستصوت خلال الدول الأعضاء على القرار الجديد للمجلس.

 

 

وأشار نوفل البعمري إلى ضرورة إشارة القرار الأممي الجديد إلى هذه الإنتهاكات، إذ قال إنه “لم يعد من المقبول هذا الصمت الأممي على هذه الانتهاكات الخطيرة إذ وجب على الأمم المتحدة و أجهزتها أن تتحرك بشكل عاجل في اتجاه حماية الساكنة هناك و ضمان توفرهم على كافة حقوقهم المكفولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان على رأسها الحق في التنقل و قبله إحصاء الساكنة و تنظيمهم من بطاقة لاجئ.”

التالي
آخر الأخبار : الكشف عن الواقفين وراء حملة “المقاطعة” التي استهدفت الإقتصاد المغربي  «»   مقتل شخصين وإصابة 9 آخرين في إطلاق نار بأميركا  «»   خاص..العثماني يتلقى الضوء الأخضر لتقليص عدد الوزارات واعادة مراجعة مسطرة اختيار المسؤولين..  «»   وزارة الصحة تفتح تحقيقا حول ظروف وملابسات وفاة امرأة حامل وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش  «»   ساكنة خنيفرة ترفع شعار إرحل في وجه عامل الاقليم والسبب..  «»   بث مباشر المنتخب المغرب ضد الجزائر  «»   إطلاق سراح المعتقلين في قضية “حمزة مون بيبي”  «»   بسبب خروقات في التعمير..احالة ملف رئيس جماعة الناظور ونائبه على القضاء  «»   شقيقان في قبضة الأمن بتهم إرسال أموال لمقاتلين مغاربة في سوريا والعراق  «»   بلاغ .. الملك محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة سعد الدين العثماني  «»