“مخترع مغربي” يغرد خارج السرب ويشكك في اللقاح الصيني ـ المغربي

مخترع مغربي يغرد خارج السرب ويشكك في اللقاح الصيني ـ المغربي
نشر في 14 نوفمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 نوفمبر 2020 - 7:47 م

عبّر ـ متابعة

 

يحاول بعض الأشخاص التشكيك باللقاح الذي يستعد المغرب إنتاجه بعد تسلمه حقوق التصنيع من الصين وبعد مغادرة الخبراء الصينيين للمغرب، ومن بين هؤلاء المشكيين “مخترع مغربي” للأسف، لا تجمع علاقة بالصحة ولا باللقاح اية علاقة، خرج في فيديو يوجه فيه كلاما بدون أدلة وحجة ويبحث عن “البوز” في هده الظرفية الحساسة.

ووجد هذا “المخترع”، ادم روح السلام ، الذي رُفضت عدد من اختراعاته بالمغرب ورُفض تبنيها، الفرصة مواتية للطعن في جودة اللقاح الذي أنجزت حوله عدة دراسة وأجريت به تجارب سريرية أكدت نجاعته في عدة دول، ولم تظهر عنه أي انعكاسات سلبية.

وتبقى مسألة اللقاح والعمل به والتخطيط لاستراتيجية العمل به أمرا جد هاما بالمغرب إذ يسهر الملك شحصيا على تتبع تطورات الوضع الصحي، وأعطى تعليماته للعمل بأولوية على توفير الظروف الملائمة للاشتغال حتى يكون اللقاح جاهزا ويستفيد منه كل المواطنين.

إن الظرفية الاستثنائية التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا تبعث على الترقب والانتظار والعالم بأسره يبحث عن حل في اللقاح، وبعد تمكن المغرب من تسلم حقوق التصنيع بالمملكة اصبح من البلدان الاوائل التي يطلع مواطنيها الى فرج قريب، اسوة ببعض الدول الكبرى كالولايات المتحدة الامريكية التي نهجت نفس الاستراتيجية التي عبّر عنها بلاغ الديوان الملكي، والتي تهم بالاساس البدأ برجال الصفوف الأمامية.

ويذكر أن اختراعات “المخترع” آدم لم تحظى بالأهلية والثقة لتمنح حق الاعتراف بها بالمغرب، ليخرج الآن في هذه الظرفية ويمارس الشعبوية والركوب على الحدث ويبرر إخفاقاته بالطعن في مصداقية وجودة اللقاح، بدل المساهمة في تفعيل هذا المكتسب والمضي ببلده نحو الأمام والمساعدة بعلمه وبزاده المعرفي في التوعية لمواجهة هذه الجائحة التي أتعبت البلاد والعباد.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب