مخترعون مغاربة يحصدون خمس ذهبيات في ملتقى عالمي

 

عبّر ـ وكالات

توج المغرب، ممثلا بمختبري “سمارت لاب” و”إل بي إر إي”، التابعين لمجموعة المدرسة المغربية لعلوم المهندس، بخمس ميداليات دولية وجائزتين خاصتين في ملتقى إسطنبول الدولي للاختراعات في نسخته الثامنة عشر والتي اختتمت فعالياتها أمس السبت بإسطنبول.

وأحرزت المدرسة المغربية لعلوم المهندس على ميدالية فضية وجائزة خاصة من مكتب الملكية الصناعية لجمهورية مقدونيا عن اختراعها المتمثل في نظام إدارة المرور في حالات الطوارئ.

كما توج اختراع البوابة متعددة الاختصاصات للاتصالات الصناعية في سياق المصانع المستقبلية بالميدالية الفضية في فئة إنترنت الأشياء والأنظمة المضمنة.

كما فاز المخترعون المغاربة بثلاث ميداليات برونزية عن مشاريع وحدة متنقلة لتحلية مياه البحر أو المياه المالحة من حرارة غازات العادم من محرك الاحتراق الداخلي.

وبنفس الميدالية، توج اختراع “سمارت بارك” الذي يهدف الى ادارة ذكية وصديقة للبيئة لمواقف السيارات، وهو حل جديد لوقوف السيارات، مصنوع بالكامل بالمغرب، حيث يعمل على توجيه السائقين في الوقت الفعلي إلى أقرب مواقف سيارات مجانية، مما يوفر لهم الوقت والوقود.

ونال الميدالية ذاتها، اختراع نظام المراقبة والتحكم في حركة المرور، وهو نظام إدارة ذكية للمراقبة والتحليل الذكيين في الوقت الحقيقي لازدحام حركة المرور في المدن.

ومنح ملتقى إسطنبول الدولي للاختراعات في نسخته الثامنة عشر جائزة خاصة ثانية للسيدة صفاء السعداوين الأستاذة في البحوث وعضو في مختبر “إل بي إر إي” عن جهودها المبذولة في مجال البحث والابتكار كامرأة.

وبخصوص هذه المشاركة الدولية، أكد كمال الديساوي، رئيس مجموعة المدرسة المغربية لعلوم المهندس، أن “هذه النتائج، التي تشرف المغرب، هي ثمار استراتيجية البحث العلمي لمجموعة المدرسة المغربية لعلوم المهندس”، مبرزا أنها نتاج سنوات الاجتهاد العلمي للأساتذة الباحثين الذين استطاعوا ابتكار وتطوير العشرات من الاختراعات التي شاركت في إغناء خزينة الملكية الفكرية المغربية وتحسين ترتيب المغرب في التصنيف العالمي للابتكار.

وتتوفر المدرسة المغربية لعلوم المهندس على 12 براءة اختراع وطنية ودولية، وحاصلة على 18 جائزة على المستوى الوطني والدولي، ولاسيما بالمعرض الاوروبي للإبداع والابتكار “أورو انفنت”، والجائزة الدولية الكبرى للابتكار التكنولوجي والمعرض الدولي للاختراعات والابتكارات التكنولوجية “أرخميدس” بروسيا، والمؤتمر الدولي للتصميم والبحوث والابتكار في كوالالمبور، ومعرض شنغهاي الدولي للتكنولوجيا.

كما توجت بأربع ميداليات بالمعرض الدولي للاختراعات باسطنبول، وبجائزتي “يونغ ساينس اوورد” في بكين، وجائزة بريطانيا للتقييم بفرنسا، وتأهلت الى نهائيات كأس العالم للابتكار “إ أو تي”، و”امجن كاب”، و”ايكو شل ماراثون”، وفازت بجائزة “تشالنجر” بالقناة الثانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق