مجلس الأمن يوجه مراسلة صارمة لـ”لبوليساريو” لرفع قيودها على بعثة المينورسو

سياسة كتب في 16 أكتوبر، 2021 - 17:30
مجلس الأمن

يسرى هتافي ـ عبّــر

 

وجه أعضاء مجلس الأمن الدولي مراسلة عاجلة وصارمة لقيادة جبهة البوليساريو، وذلك بعد جلسة مغلقة لمجلس الأمن حول قضية الصحراء المغربية، حيث طالب هذا الأخير برفع القيود غير المبررة على بعثة المينورسو بشكل فوري شرق منظومة الدفاع.

 

وأوضحت مصادر دبلوماسية في نيويورك أن أعضاء مجلس الأمن تلقوا إحاطة شاملة حول ما تتعرض له بعثة الأمم المتحدة من قيود، من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للصراء، ألسكندر إيفانكو، والأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة لإفريقيا في إدارة الشؤون السياسية بالأمم المتحدة، مارثا بوبي.

 

وفي ذات السياق أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقريره إلى مجلس الأمن الدولي حول قضية الصحراء عن استنكاره للقيود الغير مقبولة المفروضة من طرف البوليساريو على بعثة المينورسو، إذ تواصل الجبهة الانفصالية فرض قيود على حرية تنقل عناصر المينورسو كما تمنعهم من القيام بمهام تتعلق بالصيانة وخدمات اللوجستيك.

 

ودعا غوتيريش إلى الرفع الفوري لكافة القيود المفروضة على حرية تنقل القوافل البرية ووسائل النقل الجوية، والسماح بحرية الحركة بالنسبة للخدمات والصيانة، ولأفراد المينورسو المتواجدين شرق منظومة الدفاع، لما من شأنه أن يعرقل البعثة على أداء مهامها الأساسية المنوطة بها والمتمثلة في الإشراف على وقف إطلاق النار ومراقبة الوضع الميداني والجماعات المسلحة بالمنطقة.

 

حيث سجل غوتيريش أن فرض قيود شديدة على بعثة المينورسو أثر على تزويد البعثة بالوقود والمنتجات الغذائية، ما نتج عنه خفض عدد مراقبيها العسكريين شرق منظومة الدفاع بنسبة بلغت حوالي 30 في المائة.

 

ويرتقب إصدار قرار جديد يتعلق بتمديد مهمة بعثة المينورسو متم شهر أكتوبر الجاري، وكان مجلس الأمن قد عقد الأربعاء 13 أكتوبر بنيويورك مشاورات مغلقة حول قضية الصحراء المغربية.

 

كما أنه من المنتظر أن يستهل ستافان دي ميستورا ولايته في أوائل نونبر المقبل بصفته مبعوثا شخصيا جديدا إلى الصحراء المغربية، المعين من طرف غوتيريش بعد موافقة مجلس الأمن والمغرب وأطراف أخرى على هذا التعيين.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع