مباراة في إسرائيل بمشاركة نجوم المنتخب الحزائري تحرج نظام العسكر

رياضة كتب في 18 أغسطس، 2022 - 09:30 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
الجزائر المنتخب

بعدما دأب لاعبو المنتخب الجزائري على رفع الأعلام الفلسطينية، وخاصة خلال البطولة العربية الاخيرة التي احتضنتها قطر، وذلك بإيعاز من النظام العسكري الحاكم بهدف استغلال قضية فلسطين، قضية كل العرب والمسلمين، في تلميع صورته وتبييض وجهه البشع، ها هم لاعبو المنتخب الجزائري يعترفون بالكيان الصهيوني الذي يلعنه إعلامهم صباحا ومساء مزايدة على المغرب لا كرها فيه.

وفي هذا السياق، أعلن نادي نيس الفرنسي في شخص مدربه لوسيان فافر، عن قائمة اللاعبين المستدعاة لمواجهة خصمه مكابي تل أبيب الإسرائيلي، يوم غد الخميس 18 غشت الجاري، على أرضية ملعب “بلومفيلد” بالعاصمة الإسرائيلية تل أبيب، لحساب الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي.
وضمت لائحة نادي نيس المتوجهة لإسرائيل، 6 لاعبين يحملون الجنسية الجزائرية ويتعلق الأمر بكل من:”يوسف عطال، بلال إبراهيمي، أندي ديلور، أمين غوير، بدرالدين بوعناني، الحارس تيدي بولهندي، هذا في الوقت الذي غاب فيه سابعهم هشام بوداوي بسبب الإصابة.

ويعتبر كثير من المتتبعين، أن سفر اللاعبين الجزائريين بهذا الكم، يشكل اعترافا غير مباشر بإسرائيل ويعتبر تطبيعا معها من لدن منتخب ثعالب الصحراء، خصوصا وأنه المنتخب الذي ما فتئ يقدم نفسه على أنه المساند القوي للقضية الفلسطينية في الملاعب الكروية، ناهيك عن مواصلة نظام العسكر ترديد أسطوانته المشروخة:”مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

من جانبه، دخل الإعلامي المغربي بقناة الجزيرة القطرية، عبد الصمد ناصر، على خط سفر لاعبي المنتخب الجزائري إلى إسرائيل، متسائلا أين ذهبت الشعارات والمبادئ.

ونشر عبد الصمد ناصر تغريدة على حسابه الشخصي على “التويتر”، جاء فيها:”معقول؟ تحت شعار فلسطين ظالمة أو مظلومة، لاعبو المنتخب الجزائري في قلب الكيان الصهيوني ويلعبون في قلب أرض فلسطين المحتلة ضد فريق صهيوني” .

وأضاف عبد الصمد ناصر متسائلا باستغراب:”أليس هذا تطبيعا؟! أين المبادئ والشعارات؟!”.

 

زربي مراد – عبّر

اترك هنا تعليقك على الموضوع